المحكمة العليا تجيز لجيش الاحتلال مواصلة جريمة هدم منازل رفح

المحكمة العليا تجيز لجيش الاحتلال مواصلة جريمة هدم منازل رفح

كرست المحكمة العليا الاسرائيلية مساء اليوم، مساندتها لجرائم هدم المنازل الفلسطينية في مدينة رفح، برفضها للالتماس الذي قدمه 46 مواطنا فلسطينيا من اهالي المدينة ضد سلطات الاحتلال الاسرائيلي مطالبين بمنعها من هدم بيوتهم في اطار المخطط الاجرامي الذي يستهدف توسيع محور فيلادلفي الحدودي على انقاض مئات المنازل في رفح.

وهذا هو القرار الثاني الذي تجيز فيه المحكمة العليا الاسرائيلية هذا الاسبوع، لقوات الاحتلال الاسرائيلي هدم بيوت رفح .

وزعم النائب العسكري مناحيم فنكلشطاين امام المحكمة ان هدم المنازل لا يتم بسبب توسيع محور فيلادلفي، مضيفا انه سيتم استغلال العملية الحالية لهدم ما وصفه بمنازل "المخربين" الذين سبق لهم تنفيذ عمليات ضد اسرائيل، وكذلك المنازلالتي تستخدم لتهريب الاسلحة من قطاع غزة، على حد زعمه.

وقد تبنت المحكمة هذا الادعاء، ورفضت الالتماس،

وسارع قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الى الاعلان فور صدور القرار بان جيش الاحتلال سيستغل قرار المحكمة لمواصلة هدم البيوت في رفح.