المحكمة العليا تنظر اليوم في التماس مجموعة "اتفاقية جنيف" ضد سلطة البث الاسرائيلية

المحكمة العليا تنظر اليوم في التماس مجموعة "اتفاقية جنيف" ضد سلطة البث الاسرائيلية

تنظر المحكمة العليا الاسرائيلية صباح اليوم في التماس قدمه المبادرون الاسرائيليون الى "اتفاقية جنيف"، يوم، الجمعة الماضي ضد قرار سلطة البث الاسرائيلية منع بث دعاية للمجموعة تبشر المواطنين بتوزيع نسخ من الاتفاقية على بيوتهم كي يحكموا بأنفسهم عما تم التوصل اليه.

وكانت الاذاعة الاسرائيلية قد بدأت ببث الدعاية، صباح الاربعاء من الاسبوع الماضي، لكنها اقدمت، وبشكل مفاجئ، بعد ظهر اليوم ذاته، على منع بث الدعاية. واتهم المسؤولون في المجموعة رئاسة الحكومة الاسرائيلية بالتدخل سياسيا لمنع بث الدعاية، كون الحكومة تعارض وتحارب هذه الاتفاقية.


يشار الى ان الليكود، ممثلا بنائب رئيس الكنيست، موشيه كحلون، قدم هذا الاسبوع، مشروع قانون يمنع اي مواطن اسرائيلي من اجراء مفاوضات او محادثات تتعلق بعلاقة اسرائيل مع دولة او جهة اخرى، ما لم تخوله الحكومة بذلك!