المستشارالقضائي يرد الدعاوى ضد د. جمال زحالقة ويحوله لمحكمة الكنيست التأديبية!

المستشارالقضائي يرد الدعاوى ضد د. جمال زحالقة ويحوله لمحكمة الكنيست التأديبية!

قرر المستشار القضائي للحكومة الإسرائليية ميني مزوز(رئيس النيابة العامة) ، رفض الدعوى التي تقدمت بها عدة منظمات إسرائيلية طالبت فيها بتقديم الدكتور جمال زحالقة للتحقيق والمحاكمة بتهمة التحريض وتعريض حياة وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك للخطر في أعقاب تصريحاته بأن باراك «يقتل الأطفال في غزة ويستمع للموسيقى الكلاسيكية»، وذلك في المواجهة التلفزيونية الساخنة في التلفزيون الإسرائيلي مع الصحفي دان مرغليت. وأوصى المستشار القضائي بتقديم زحالقة للمحكمة التأديبية في الكنيست.

وجاء في حيثيات القرار أن أقوال زحالقة لا تشكل مخالفة جنائية رغم أنها «سافرة وغير لائقة ومثيرة للغضب». وقال المستشار القضائي إن هذا الموضوع يجب أن يعالج على مستوى النقاش في الرأي العام وفي المحكمة التأديبية في الكنيست.

وكان النائب جمال زحالقة قد رد عند تقديم الدعاوى ضده بأنه لا يعترض على التحقيق معه في هذا الموضوع بل على العكس، حيث أكد أنه في أي تحقيق كان سيعرض قضايا قتل الأطفال في غزة طفلا طفلا بالاسم ومكان وزمان الاستشهاد وطريقة القتل وحيثيات ارتكاب الجريمة ومن المسؤول عنها.

وفي تعقيه على قرار المستشار القضائي قال زحالقة: يبدو أن المستشار القضائي ليس غبيا مثل المنظمات الصهيونية والسياسيين الذين دعوا إلى التحقيق معه. ومحاكمته، فهو يعلم أن مثل هذا الأمر سيشكل فضيحة كبيرة لإسرائيل ولجرائمها في غزة والتي تعمل الدولة العبرية كل ما في وسعها لطمسها وإخفائها لا طرحها مجددا.

وقال زحالقة: أهم ما في كل الموضوع، والعاصفة التي أثيرت حوله هو طرح موضوع جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة، وملاحقة مجرمي الحرب وعلى رأسهم باراك، وفي ذلك وفاء لدماء الشهداء ومساهمة في العمل لمعاقبة المجرمين ومنع تكرار الجريمة.




ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019