المستوطنون اعادوا اقامة بؤرة استيطانية بعد دقائق من اخلائها

المستوطنون اعادوا اقامة بؤرة استيطانية بعد دقائق من اخلائها

في فصل اخر من مسرحية "اخلاء" البؤر الاستيطانية التي يكتبها شارون ويحكم اخراجها وزير الامن، شاؤول موفاز، قام قرابة الف من جنود الجيش الاسرائيلي، اليوم، باخلاء البؤرة الاستيطانية "متسبيه يتسهار" مرة اخرى، ليتكرر بالتالي المشهد المعروف المتمثل في اعادة بناء البؤرة. فقبل ان يغادر اخر الجنود المنطقة، كان المستوطنون قد شرعوا باعادة بناء البؤرة، على بعد امتار قليلة، مستخدمين مواد البناء التي تم تفكيكها في البؤرة الاولى..

وكان الجيش الاسرائيلي قد كرر هذه المسرحية عدة مرات، في هذه البؤرة بالذات، التي تم اخلاؤها عدة مرات في السابق، في مشهد مسرحي محكم، يستهدف تبرير مزاعم حكومة شارون امام المجتمع الدولي، بأنها تواجه "مصاعب" في اخلاء البؤر في ظل الاوضاع الامنية الحالية.. ويأتي هذا المشهد، بالذات بعد مرور عدة ايام على انتهاء الموعد المحدد لقيام اسرائيل بتسليم واشنطن، قائمة باسماء البؤر التي تعهد مدير مكتب شارون، دوف فايسغلاس، في رسالته الى كوندوزليسا رايس، في نيسان الماضي، بتحويلها حتى يووم الجمعة الماضية.

يشار الى ان تركيز هذا الكم الهائل من الجنود، اليوم، استهدف اخلاء المبنى الوحيد الذي اقامه المستوطنون هناك، والذي وكما في المرات السابقة، اعتصموا بالمئات داخله وعلى سطحه لاستكمال مشهد الاخلاء الكاذب.

وحظي المستوطنون بدعم علني من قيادة مجلس المستوطنات ومجلس الحاخامات في المستوطنات، اللذان يعارضان اخلاء البؤر، ويعتبران الضفة الغربية وقطاع غزة "جزءا لا يتجزأ من اسرائيل" .

وكما اوردنا، بعد دقائق من تفكيك المبنى شرع المستوطنون باقامته على بعد امتر قليلة، في انتظار تكرار المشهد في موعد لاحق...