المستوطنون يعلنون خطة لمقاومة اخلاء البؤر الاستيطانية

المستوطنون يعلنون خطة لمقاومة اخلاء البؤر الاستيطانية

وقالت المصادر العسكرية الاسرائيلية ان من بين البؤر التي سيتم تفكيكها، خلال المرحلة الاولى:

* "نفيه مناحيم - جنوب"، في منطقة كارني شومرون، وهي بؤرة مأهولة ببعض العائلات.
* عين حورون - غربي مستوطنة براخا (خالية).
* "منطرة يتسهار" بؤرة مأهولة على جبل السامرة، في نابلس
* "شفي شومرون - غرب" (تسكنها سبع عائلات).
* "شحاريت"، غربي أريئيل (خالية).
* "عمونة تسافون" في منطقة عوفرة (غير مأهولة).
* "نوفي نحاميا" بؤرة مأهولة ببعض العائلات.
* بؤرة استيطانية قرب مستوطنة عيناب. فيها مبنى جاهز واحد وهوائية.
* بؤرة استيطانية قرب ايلون موريه. فيها مبنى جاهز واحد

وعلم ان قوات الامن طلبت من المستوطنين نقل بؤرة "حفات جلعاد" وهي بؤرة كان الجيش قد اخلاها عدة مرات فاعاد المستوطنون اعمارها.
وقالت مصادر امنية اسرائيلية ان اللقاء بين كابيلانسكي وقادة المستوطنين كان متوتراً، فعقد بعده لقاء بينهم وبين وزير الامن شاؤول موفاز، الذي ذهب لاسترضاء المستوطنين معربا عن امله بأن "يتم اخلاء النقاط (البؤر) الاستيطانية بهدوء، ولا يكبد القوات الامنية اعباء زائدة، لأنها مشغوله في الامر الأساسي، محاربة "الارهاب" على حد تعبيره.
واعلن قادة المستوطنيني انهم لا ينوون الدخول في مواجهات مع الجيش، لكنهم تعهدوا باعادة توطين كل بؤرة يتم تفكيكها.

وكان بعض حاخامات المستوطنات او ما يسمى بلجان حاخامات المستوطنات قد أصدروا أمس منشورا ضد العملية السلمية وضد نتائج قمة العقبة.

وكانت الاستخبارات العسكرية والمخابرات العامة الإسرائيلية قد حذرت من قيام المستوطنين بمعارضة اخلاء المستوطنات واستعمال القوة والسلاح ضد الجنود.
اعلن مجلس المستوطنات الاسرائيلية في المناطق الفلسطينية المحتلة، مساء اليوم، قراره خوض معركة ضد اخلاء البؤر الاستيطانية، محذراً من أن المجموعات المتطرفة المسماة "فتيان التلال" ستكون مجرد ذراع في المعركة، وان هؤلاء سيعيدون بناء وتوطين كل بؤرة يتم تفكيكها.

وكان قادة مجلس المستوطنات يتحدثون في مؤتمر صحفي عقدوه في القدس، مساء اليوم، للاحتجاج على بدء الجيش الاسرائيلي باخلاء بؤر وهمية، حسب قائمة سلمها قادة الجيش الى مجلس المستوطنين اليوم.

وزعم بنتسي ليبرمان، رئيس ما يسمى مجلس المستوطنات، "ان المعركة بدأت دفاعا عن أرض اسرائيل"، حسب تعبيره. وأضاف ليبرمان "ان فتيان التلال هم البداية فقط، فنحن نتحدث عن كفاح عنيد بمشاركة عشرات آلاف المواطنين في كافة انحاء الدولة، من اجل بؤر التمسك بالارض".

ودعا رئيس مجلس غوش عتسيون، شاؤول غولدشتاين الى خوض ما وصفه بـ"النضال" بطرق قانونية، قائلا "ان فتيان التلال هم أفضل ما هو قائم، لكن "النضال" العنيف سيلوث سمعتنا". وهاجم رئيس الحكومة، شارون، متهما اياه بانه وعد بعدم المساومة مع ما يسميه "الارهاب".

وجاء المؤتمر الصحفي للمستوطنين بعد ساعات من بدء اخلاء بعض البؤر الاستيطانية التي يأمل الجيش الانتهاء من اخلاء وتفكيك القسم الاول منها حتى صباح الثلاثاء.

وقالت مصادر اسرائيلية في المناطق الفلسطينية المحتلة ان قوات الجيش قامت بازالة هوائية في البؤرة الاستيطانية "عمونة" الشمالية، بعد ان تمكنت قوات التعزيز التي استدعاها الجيش من ابعاد المستوطنين الذين حاولوا منع قوات الجيش من الوصول الى البؤرة.

وكانت مجموعة كبيرة من سكان مستوطنة عوفرا، قد سدت الطريق امام جرافة عسكرية اسرائيلية ومنعوها من مواصلة التقدم نحو البؤرة الاستيطانية عمونة الشمالية فاستدعى الجيش قوات التعزيز.

وكان رئيس حزب المفدال الوزير المستوطن، ايفي ايتام قد دعا المستوطنين الى مقاومة اخلاء وتفكيك البؤر الاستيطانية "بصورة دموقراطية وغير عنيفة" على حد تعبيره، و"الامتناع عن الدخول في مواجهات مع قوات الأمن".

واعتبر ايتام في تصريحات أدلى بها بعد ظهر اليوم، بدء اخلاء بعض البؤر الاستيطانية قبل تنفيذ التحفظات الاسرائيلية على خارطة الطريق، "مسألة خطيرة"، تمس، حسب زعمه، بمصداقية الحكومة، و"يمكنها ان تقود نحو منحدر حاد".

من جهته دعا نائب الوزير، تسفي هندل، وهو مستوطن من حزب الاتحاد القومي، الى تدعيم البؤر الاستيطانية. ودعا "كل من تنبض الصهيونية في قلبه الى التوجه نحو تلال الضفة الغربية وقطاع غزة وتدعيم المستوطنات".

وكان رئيس الحكومة، اريئيل شارون، قد رفض في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع سيلفيو برلسكوني، رئيس الحكومة الايطالية، اليوم، اتهامه بالاستسلام لـ"الارهاب"، وقال انه لا توجد صلة بين اخلاء البؤر وبين العمليات التي وقعت امس.

الى ذلك، طالبت رئيسة المعارضة البرلمانية، النائبة دالية ايتسيك (العمل) وزير الأمن بنشر قائمة باسماء البؤر الاستيطانية ومكانتها القانونية وعدد سكانها، واي البؤر سيتم تفكيكها.

وقالت مصادر اسرائيلية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي بدأت، بعد ظهر اليوم، باخلاء البؤر الاستيطانية غير المأهولة، في الضفة الغربية المحتلة، حسب القائمة التي سلمها قائد المنطقة الوسطى لقادة المستوطنين، اليوم. وقالت المصادر الاسرائيلية ان الجيش بدأ بهدم كرفانات خالية في بؤرة نفيه ايرز، المقامة في وادي القلط.

وقالت مصادر عسكرية ان قائد المنطقة الوسطى، موشيه كابيلانسكي عرض على المستوطنين قائمة تضم 15 بؤرة استيطانية قررت الجهات الامنية تفكيكها، وهي في غالبيتها بؤر مؤلفة من مبنى جاهز واحد أو اكثر، وغير مأهولة.

وحسب مصادر اعتمدها التلفزيون الاسرائيلي، مساء اليوم، تشمل الخطة اخلاء 94 بؤرة استيطانية.