المستوطنون ينشطون بين أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في واشنطن لاقناعهم برفض تفكيك مستوطنات في غزة

المستوطنون ينشطون بين أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في واشنطن لاقناعهم برفض تفكيك مستوطنات في غزة

اوفد مجلس المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، مجموعة من نشطاء الاستيطان الى العاصمة الاميركية، بهدف اقناع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الاميركيين بالعمل ضد خطة الانفصال عن الفلسطينيين التي ينوي رئيس الحكومة، اريئيل شارون، عرضها على الرئيس الاميركي، جورج بوش، خلال اللقاء المرتقب بينهما.

وحسب الاذاعة الاسرائيلية طلب مجلس المستوطنات من أعضاء اللوبي الامتناع عن مهاجمة شارون او الرئيس الاميركي، وانما الادعاء بأن الخطة تعتبر خطوة خاطئة.

وعلم ان نائب رئيس مجلس المستوطنات، شاؤول غولدشتين، اجتمع، امس، مع عدد من السيناتورات واعضاء الكونغرس، وزعم امامهم ان كل خطوة من جانب واحد تعني "الاستسلام للارهاب". وطالب الاميركيين بعدن دعم خطوة كهذه.

الى ذلك، قالت الاذاعة الاسرائيلية، في وقت سابق من صباح اليوم، ان نائب وزيرة المعارف، المستوطن تسفي هندل، ينوي طرح خطة سياسية خاصة به، تقضي بضم بلدات عربية تقع داخل الخط الاخضر الى مناطق السلطة الفلسطينية، وهو مخطط سبق لرئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون ان اكد لصحيفة اسرائيلية انه يدرس مثله، الامر الذي قوبل باستنكار واسع في البلدات العربية المتاخمة للخط الاخضر، خاصة بلدات وادي عارة، التي طالب نواب من اليمين واليسار الاسرائيليين، خلال السنوات القليلة الماضية، بمبادلتها بالمستوطنات الاسرائيلية المقامة على الاراضي الفلسطينية المحتلة.