المصادر العسكرية الإسرائيلية تقول ان الغارات على لبنان ليست الخطوة الأخيرة وتهدد بالمزيد من التصعيد

المصادر العسكرية الإسرائيلية تقول ان الغارات على لبنان ليست الخطوة الأخيرة وتهدد بالمزيد من التصعيد

وبدورها تصدت المضادات الارضية للمقاومة اللبنانية، للطائرات المغيرة واشارت المصادر الاسرائيلية الى ان شظايا صواريخ " حزب الله " سقطت في المنطقة الشمالية واسفرت عن مقتل اسرائيلي واصابة اربعة اخرين ( بلدة شلومي ) وصفت اصابة بعضهم بالخطيرة..

وفي اول تعقيب على مقتل الاسرائيلي قالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان " حزب الله يستغل تحليق طائرات اسرائيلية في دوريات روتينية - على حد وصفها - ذريعة لاطلاق المضادات الارضية مباشرة باتجاه تجمعات سكنية اسرائيلية قريبة من الحدود "

يذكر ان حزب الله اللبناني كان توعد إسرائيل، برد "موجع" على انتهاكات الطيران الاسرائيلي المتواصلة للمجال الجوي اللبناني..مشيرا الى ان "حزب الله منح الأمم المتحدة مهلة طويلة لتضع حدا للانتهاكات الاسرائيلية، لكن أمام العجز الدولي لن تتردد المقاومة في التصدي للطائرات الاسرائيلية وجعل المستوطنين يدفعون ثمناً باهظاً وموجعاً لعمليات التحليق".

تبقى الاشارة الى ان هذا هو القتيل الاسرائيلي الاول بنيران المقاومة اللبنانية منذ تحرير جنوب لبنان وانسحاب الجيش الاسرائيلي قبل اكثر من ثلاث سنوات ..

http://www.arabs48.com/display.x?cid=6&sid=5&id=8267

عقد رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون اجتماعا خاصا مساء اليوم مع القيادات العسكرية وأجهزة الأمن المختلفة لبحث الرد الإسرائيلي على مقتل مواطن إسرائيلي عصر اليوم جراء تصدي مضادات حزب الله للغارات الإسرائيلية التي شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على لبنان.

وصرحت مصادر عسكرية باعقاب هذا الاجتماع ان الغارات الجوية والقصف المدفعي الذي قامت به إسرائيل في لبنان اليوم لن يكون الرد الأخير ولكنها قالت ان إسرائيل ستعمل على دمج الرد العسكري بالعمل الدبلوماسي.

حيث ستعمل إسرائيل على تقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وتطلب عقد جلسة خاصة لمناقسة ما تزعم إسرائيل انه تصعيدا من قبل سوريا ولبنان على الجبهة الشمالية.

وزعمت تلك المصادر العسكرية الإسرائيلية ان إسرائيل ستكتفي برد عسكري مقلص وصفته "بالرد العسكري الحذر" وانها لن تقوم بخطوات عسكرية قد تؤدي الى اشتعال الجبهة الشمالية على الحدود اللبنانية.

وقالت إسرائيل انها سوف تنسق خطواتها مع الولايات المتحدة كما انها ستطلب من الادارة الأمريكية الضغط على سوريا كي تقوم بممارستها تأثيرها على حزب الله ومنعه من تصعيد الموقف على حد ادعاء إسرائيل.

هذا وكانت الطائرات الإسرائيلية قد قامت عصر اليوم بشن غارات على أطراف قرية طير حرفا جنوب لبنان كما قامت المدفعية الإسرائيلية بقصف كفر شوبا المقابلة لمزراع شبعا.

كما وقامت الطائرات الإسرائيلية قد شنت غارات صباح اليوم على لينان وقامت بانتهاك الاجواء اللبنانية مجددا وشن هجمات وهمية فوق الاراضي اللبنانية...

ويبدو ان إسرائيل تحاول تهيئة الأجواء للقيام بمغامرة عسكرية في لبنان حيث تقوم الخارجية الإسرائيلية بتوجيه الاتهامات الى سوريا ولبنان بتصعيد الأوضاع على الحدود الشمالية، كما أصدرت الخارجية الإسرائيلية تعليماتها الى السفارات الإسرائيلية بالقيام بحملة اعلامية تتهم فيها سوريا ولبنان بمساندة "الارهاب". كما تقول المصادر الإسرائيلية انها ستطلب دعوة الأمم المتحدة على عقد جلسة خاصة لبحث هذه المسألة.

وفي غضون ذلك قام لبنان بتقديم شكوى الى الأمم المتحدة حول انتهاك الطائرات الحربية الإسرائيلية المستمر للأجواء اللبنانية.

وذكرت المصادر الإسرائيلية ان قائد أركان الحرب الإسرائيلية الجنرال موشيه يعلون سيقوم غدا باجراء تشاورات مع القيادات العسكرية لبحث الرد الإسرائيلي.


وفي تعقيبه على التصريحات الإسرائيلية الصادرة عن الاجتماع التشاوري لشارون مع القيادات العسكرية قال د. عزمي بشارة : "الملاحظ حتى الان ان ردود الفعل الحذرة والحذر هو ما ميز مواقف حزب الله والمقاومة اللبنانية، في حين نلاحظ نزعة إسرائيلية للتصعيد وذلك أولا: بالتحريض المنهجي والمستمر ضد لبنان وسوريا وحزب الله، والممارسات الإسرائيلية الواضحة لانهاء وقف اطلاق النار على الساحة الفلسطينية"

ثم اضاف د. بشارة قائلا: "نحن نعتقد ان إسرائيل تحاول ان تقنع نفسها بسببين للتصعيد، الأول: تعتقد إسرائيل واهمة ان الظرف الدولي موات للضغط على سوريا ولبنان وحزب الله، وهي تعتقد انها تستطيع وضع قواعد جديدة لردود الفعل المتبادلة على الحدود. فحزب الله مثلا، ورغم ضبط النفس الذي يميز ردود فعله، الا أنه يحتفظ لنفسه بحق الرد على انتهاك الأجواء اللبنانية من قبل الطائرات الإسرائيلة. وهذا هو الحد الأدنى لتعبير عن سيادة بلد، كما رد على اغتيال أحد كوادره. لكن إسرائيل ترة ضرورة رسم القواعد من جديد، وهي تروج دوليا ان خطوات حزب الله هذه تشتق من جوهره كتنظيم ارهابي برأيها".

وأكد د. بشارة في تعليقه على ضرورة الموقف العربي الواضح جيث قال: "وهذا ما يجب الا يسمح به على مستوى الخطاب السياسي الدبلوماسي العربي عموما. ويجب الا يقتصر هذا الجهد على لبنان وسوريا".

اما حول السبب الثاني الذي تحاول إسرائيل اقناع نفسها بالتصعيد فقال د. بشارة: "هنالك سبب مباشر وهو تورط شارون داخليا في ما يبدو كفضيحة وصلت الى احراجه واحراج ولديه قضائيا".

وحول طبيعة المرحلة قال د. بشارة: "المرحلة حرجة والموقف الإسرائيلي مغامر ورد الفعل العربي يجب ان يكون في منتهى الوضوح".