المفاوضات الائتلافية ستبدأ، رسميا، يوم الاحد

المفاوضات الائتلافية ستبدأ، رسميا، يوم الاحد

قال مصدر مطلع في مكتب رئيس الحكومة، صباح اليوم، ان المفاوضات الرسمية بين حزب العمل وحزب الليكود، حول توسيع الحكومة، ستنطلق، رسميا، في مطلع الاسبوع المقبل، (يوم الاحد)، بعد ان صادق العمل، مساء امس، على الشروع بهذه المفاوضات.

وقال المصدر ان رئيس الوزراء شارون، اتصل، صباح اليوم، بزعيم حزب العمل، شمعون بيرس، وهنأه على تأييد المكتب السياسي للمفاوضات.

كما علم مصدر في الحزب المتدين "يهدوت هتوراة"، ان الحزب تلقى دعوة رسمية من رئيس الوزراء، أريئيل شارون، لمفاوضته حول امكانية انضمام الحزب الى الحكومة.

وحسب النائب يسرائيل ايخلير، سيجتمع اعضاء الكتلة بشارون يوم الاحد المقبل.

وكان رئيس الكتلة، يتسحاق غفني قد قال، امس، ان شارون توجه اليه، في اعقاب التصويت على اقتراحات حجب الثقة يوم الاثنين الماضي وسأله ان كانت كتلته مستعدة لمفاوضته على الانضمام الى الحكومة. وحسب غفني ابلغ شارون انه يمكن ذلك، شريطة خروج "شينوي" من الحكومة.

وادعى غفني انه فهم من شارون انه ليس مرتاحا من بقاء "شينوي" في حكومته!

يشار الى ان حركة "شاس" اعلنت ايضا استعدادها للانضمام الى الحكومة. ومن المقرر ان يجتمع شارون، الاسبوع المقبل، برئيس الحركة، النائب ايلي يشاي لهذا الغرض.