المكتب السياسي لحزب"العمل" يلتئم ظهر اليوم للبت في طريقة انتخاب رئيس مؤقت للحزب

المكتب السياسي لحزب"العمل" يلتئم ظهر اليوم للبت في طريقة انتخاب رئيس مؤقت للحزب

يعقد المكتب السياسي لحزب " العمل " الاسرائيلي، ثاني اكبر الاحزاب الاسرائيلية في الكنيست، جلسة خاصة بعد ظهر اليوم، للبت في طريقة انتخاب رئيس مؤقت للحزب في اعقاب استقالة، رئيسه السابق، عمرام متسناع قبل حوالي اسبوعين. يذكر، ان رئيس حزب العمل الاسرائيلي، عمرام متسناع ،كان قد قدم استقالته من قيادة الحزب بتاريخ 4/5/2003 بسبب " المؤامرات التي يحيكها ضده قادة الحزب، الذين لم يقتنعوا بعد بانتخابه لرئاسة الحزب، ويضطر كل صباح الى منافستهم من جديد على رئاسة حزب العمل" على حد تعبيره .

وكان متسناع قد وجه اتهامات شديدة اللهجة الى القياديين في الحزب، محملا اياهم مسؤولية تدهور الحزب بسبب نهجهم الانتحاري على حد وصفه وذلك في كلمته التي اعلن فيها عن استقالته .
يشار هنا الى ان اعضاء كتلة حزب العمل البرلمانية فشلوا في اخر اجتماع عقد في مقرّ الحزب بمدينة تل-أبيب في التوصل الى اتفاق نهائي حول منصب رئيس الحزب المؤقت.

وتركزت الخلافات حول المدة التي سيشغلها الرئيس المؤقت للحزب حيث طلب شمعون بيرس - احد المرشحين الرئيسين لاشغال هذا المنصب - ان لا تقل المهلة في حال اوكلت اليه عن سنة بادعاء ان هناك قضايا يتحتم عليه العمل عليها لاعادة الحزب الى مساره، وهي قضايا تحتاج الى عام ونصف او عامين على الاقل، حسب قول بيرس، في حين اعرب أغلبية أعضاء الحزب عن رغبتهم بإشغاله المنصب لمدة أقل، وذلك بسبب خوفهم بأن يحول بيرس المنصب المؤقت إلى دائم.

وبرز خلال مداولات حزب العمل حول منصب الرئيس المؤقت موقف النائب بنيامين بن اليعيزر، الرئيس السابق للحزب، الذي كان قد عارض في البداية ترشيح شمعون بيرس لهذا المنصب الا انه عاد وأعلن تأيده لتعيين بيرس بشكل مؤقت لهذا المنصب وذلك بعد ان تعهد الاخير بانه لن ينافس على منصب الرئاسة الدائم، ثم عاد لتراجع مجددا معلنا عدم تأيده لترشيح بيرس..