الناطقة بلسان الجيش: الأجهزة الخليوية غيرت قواعد اللعبة في الحرب..

الناطقة بلسان الجيش: الأجهزة الخليوية غيرت قواعد اللعبة في الحرب..

في حديث للناطقة بلسان الجيش الإسرائيلي، ميري ريجيف، إنها بنظرة إلى الوراء، إلى أيام الحرب على لبنان، كانت سترسل عدد أكبر من الصحافيين إلى ساحة الحرب منذ الأيام الأولى للحرب.

وفي إشارة واضحة إلى إخفاق الإعلام الإسرائيلي أثناء الحرب، والتعتيم وعملية إخفاء معلومات، قالت إن زيادة المراسلين كان سيثمر عن نتائج جيدة، وأن الصحفي عندها سيكتب قصة متزنة أكثر بكثير مما سيكتبه في حال منعه من دخول ساحة الحرب. وأضافت أنه حتى في الحرب، من المفضل عدم إخفاء المعلومات لأن الضرر الذي سينجم مما أسمته بـ"الشائعات" سيكون أسوأ بكثير.

وتابعت أنه بالرغم من الرغبة في كشف المعلومات، إلا أنه من المهم مراقبة المعلومات التي يتم نقلها، ووجود قواعد واضحة تحدد العلاقات بين الجيش والصحافة، مع المحافظة على الحدود والخطوط الحمراء.

كما تطرقت إلى مسألة التسريبات حول أنباء وقصص من الجيش إلى وسائل الإعلام. وقال إن الجيش يصبح أداة بيد أصحاب المصالح. وأشارت إلى حديث ضباط مع صحافيين من أجل التعبير عن مصالح شخصية.

وقالت:" هذه هي المرة الأولى التي تخوض فيها إسرائيل حرباً ببث مباشر. وللمرة الأولى جبهة القتال والجبهة الداخلية هما جبهة واحدة. لقد غيرت أجهزة الإتصال الخليوية قواعد اللعبة. فكل شخص يستطيع نقل صورة أو نص أو بث أو الأرتباط بالشبكة الألكترونية (الإنترنت). وفي واقع كهذا فأنت تؤثر على قواعد اللعبة، ولا يوجد طريقة إلا الدخول إلى الساحة الإعلامية ومحاولة التأثير عليها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018