الوزير إيتان كابل يهدد بانسحاب حزب العمل إذا انضم ليبرمان للحكومة..

الوزير إيتان كابل يهدد بانسحاب حزب العمل إذا انضم ليبرمان للحكومة..

عبر الوزير إيتان كابل(العمل) عن معارضته للتقارب الذي حصل بين رئيس الوزراء إيهود أولمرت وبين رئيس حزب يسرائيل بيتينو اليميني أفيغدور ليبرمان، في اللقاء الذي جمعهما يوم الجمعة الماضي واتفقا فيه على العمل من أجل تغيير نظام الحكم في إسرائيل إلى نظام رئاسي، الأمر الذي يجعل ليبرمان قاب قوسين أو أدنى من الانضمام إلى الائتلاف الحكومي برئاسة أولمرت.

وقال الوزير إيتان كابل اليوم، وهو أحد المقريبن من وزير الأمن عمير بيرتس، أن انضمام ليبرمان إلى الائتلاف سيؤدي إلى انسحاب حزب العمل من الحكومة. وقال كابل أن حزب العمل لا يتردد في العودة إلى المعارضة وإذا اختار أولمرت ليبرمان لن يكون لحزب العمل خيار سوى الانسحاب من الائتلاف.


وعبر الوزير أوفير بينيس عن معارضته الشديدة لما اتفق عليه بين أولمرت وليبرمان حول تغيير نظام الحكم إلى رئاسي. وقال أن التجربة السابقة لتغيير نظام الحكم قد فشلت، والغييرات بوتيرة عالية في نظام الحكم يؤدي إلى تهديد الديمقراطية.

وعبرت شيلي يحيموفيتش عن معارضتها لضم ليبرمان إلى حكومة أولمرت قائلة: إن انضمام ليبرمان إلى الائتلاف يعني تنازل أولمرت عن كل عملية سياسية مستقبلية. وأضافت من الأفضل أن يبحث رئيس الحكومة والوزراء في أمور ذات قيمة وليس عن حلول عبثية لتغيير نظام الحكم. وقالت: " يسرائيل بيتينو هو حزب يميني متطرف، من ناحية سياسية واقتصادية، والشراكة معها يعني ن رئيس الوزراء تنازل بشكل تام عن أي نية لعملية سياسية".


وأعرب أفرايم سنيه عن اعتراضه لتغيير نظام الحكم، وقال لم نتفق على هذا في الاتفاقية الائتلافية، وإذا أراد رئيس الوزراء أن يحرك إجراءا من هذا النوع فعليه أولا أن يتوجه إلى شركائه. وقالت إذاعة الجيش أنه أضاف:" إذا كان الهدف هو ضم يسرائيل بيتينو إلى الحكومة، فالأمر لا يبشر خيرا لبقاء الحكومة"

فيما عبر شالوم سمحون عن رضاه عن دخول ليبرمان إلى الحكومة قائلا أن ليس هناك مانع من أن يجلس حزب العمل ليبرمان في الحكومة..


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018