اليسار الصهيوني يتجند لدعم شارون في مواجهة معسكره المتمرد عليه

اليسار الصهيوني يتجند لدعم شارون في مواجهة معسكره المتمرد عليه

بعد غياب سنوات عن الساحة والصمت شبه المطبق ازاء جرائم جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وتدمير الاتفاقيات الاسرائيلية - الفلسطينية، قرر اليسار الصهيوني العودة الى الساحات، وهذه المرة لانقاذ حكومة اريئيل شارون، في مواجهة معسكره اليميني الذي اعلن التمرد عليه وعلى خطته للانسحاب من بعض الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وعلم من "مقر الغالبية" الذي يوحد في صفوفه عدة حركات يسارية صهيونية، منها "العمل" و"سلام الآن" وميرتس، وجماعات يسارية اخرى، انه سينظم تظاهرة في ساحة رابين في مدينة تل ابيب، بعد اسبوعين، عشية تصويت الحكومة على اخلاء المستوطنات.

وقال مسؤول في الطاقم ان التظاهرة ستجري، كما يبدو، تحت شعار "الشعب يؤيد الخروج من قطاع غزة"، وهو شعار يأتي للرد على شعار للمستوطنين يقول ان "الشعب يقرر البقاء في غزة".

ويقول المسؤولون في الطاقم ان هدفهم هو ليس احضار اليسار التقليدي فقط الى الساحة، وانما تجنيد الغالبية الصامتة في الليكود وووسط الخارطة السياسية، ايضا، في مواجهة معسكر الليكود واليمين الاستيطاني المتطرف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018