اليمين المتطرف يطارد رئيس دائرة فك الارتباط ويدعو الى نبذه

اليمين المتطرف يطارد رئيس دائرة فك الارتباط ويدعو الى نبذه

قال يونتان باسي، الاسرائيلي الذي عينه رئيس الحكومة، اريئيل شارون، رئيسا للدائرة المكلفة تنفيذ خطة فك الارتباط ، انه يتعرض الى النطاردة والتهديد من قبل اوساط في اليمين الاسرائيلي المتطرف، وصلت حد تهديد احفاده وتوزيع مناشير ضده في الكنس اليهودية، تدعو الى نبذه، علما انه متدين من سكان المستوطنة المتدينة "سديه الياهو".

ويقود حملة المطاردة ضد باسي نشطاء في حركة "كاخ" الفاشية، وما يسمى "الجبهة اليهودية القومية" التي تضم نشطاء بارزين في المين المتطرف ويقودها المستوطن الكهاني باروخ مارزل.

واكد باسي تلقي احفاده تهديدات مباشرة، هذا الاسبوع، قائلا انه لا يمكنه عدم التعامل بجدية مع هذه التهديدات لكنه "يجب عدم التراجع في مواجهة العنف"، حسب تعبيره.

وتحمل المناشير التي سيتم توزيعها في الكنس اليهودية، غدا السبت، تجريحا شخصيا بباسي واستهزاء بتدينه، ويوصف بالمجذوم الذي "يجب نبذه"!

واعتبر مرزل ان باسي غرس سكينا في ظهر الصهيونية المتدينة وتعهد بمطاردته في كل مكان، عارضا عليه الانتقال للاقامة في شارع شينكين، في تل ابيب، وعدم الذهاب الى الكنس اليهودية.