اولمرت وشالوم، يبرران، امام العالم، جرائم حكومتهما في رفح

اولمرت وشالوم، يبرران، امام العالم، جرائم حكومتهما في رفح

في وقت يواصل فيه جيش الاحتلال الاسرائيلي تنفيذ جرائم الحرب ضد الفلسطينيين في رفح، اوفد رئيس الوزراء، اريئيل شارون، القائم باعماله، ايهود اولمرت، ووزير الخارجية، سيلفان شالوم، في جولة اميركية - اوروبية، تستهدف تبرير الجرائم امام العالم، وادعاء انها لا تستهدف هدم بيوت رفح و توسيع محور فيلادلفي.

وبرر شالوم، خلال لقاء اجراه مع رئيس الوزراء الاسباني، اليوم، جرائم الهدم في رفح، زاعما ان اسرائيل "تفعل المطلوب منها للدفاع عن مواطنيها"، مضيفا "ان العملية في رفح تستهدف اولئك "الذين يحاولون المس بالمدنيين"، على حد زعمه.

اما القائم باعمال شارون، الوزير ايهود اولمرت، فقد التقى في واشنطن بمستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي، وزعم امامها ان عملية رفح لا تستهدف تدمير المنازل!!، زاعما، ايضا، ان اسرائيل لا تنوي توسيع محور فيلادلفي.