ايتام وليفي يهددان بشق المفدال وتأسيس حزب بديل

ايتام وليفي يهددان بشق المفدال وتأسيس حزب بديل

هدد رئيس حزب المفدال، النائب ايفي ايتام، وزميله النائب يتسحاق ليفي، بشق الحزب اذا لم ينسحب رفاقهم الاربعة من حكومة اريئيل شارون خلال أسبوعين.

وقال ايتام في تصريحات ادلى بها للاذاعة الاسرائيلية، صباح اليوم الاربعاء، انه كان بمقدور نواب المفدال اسقاط حكومة شارون خلال التصويت الذي جري يوم الاثنين الماضي، لو كان رفاقه قد انسحبوا من حكومة شارون وصوتوا ضدها.

وعلم ان ايتام وليفي بعثا برسالة الى نواب حزبهم الاربعة الذين يواصلون الجلوس في حكومة شارون، هددا فيها بشق الحزب اذا ما بقي الاربعة في الحكومة.

وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية، صباح اليوم، ان اتصالات جرت في الأيام الاخيرة لتأسيس حزب جديد يحتل مكان المفدال في اوساط "المتدينين - القوميين". وحسب الصحيفة يقف وراء هذه المبادرة الراب شلومو ابينر، الذي يعتبر الاب الروحي للكثير من المستوطنين، اضافة الى ايتام وليفي.

وعقد ابينر، الذي يترأس المدرسة الدينية المتطرفة "عطيرت كوهنيم"، اجتماعا في بيته ، في مستوطنة بيت ايل، حضره اضافة الى ايتام وليفي، العقيد احتياط موشيه هجار، رئيس الكلية العسكرية في مستوطنة يتير. وحسب الصحيفة، قام هؤلاء بتحليل الاوضاع السياسية وقوة المفدال، واتفقوا على البدء بالتحضير لتأسيس الحزب الجديد، الذي يبدو أنه سيتم ترشيح هجار لرئاسته.

وقالت الصحيفة ان ابينر بعث، قبل اسبوعين، برسالة الى نواب المفدال اعلن فيها استقالته من الحزب بسبب عدم استقالته من حكومة شارون. ونقل عن ابينر قوله: "لقد انهى حزب المفدال طريقه، وبات يتحتم تأسيس حزب جديد يوفر بيتا لكل المؤمنين بكامل الارض ويلامة التوراة".

وقال ايتام انه وليفي سيستقيلان من الحزب ويشكلان كتلة مستقلة اذا لم يستقل رفاقهم من الحكومة في حال مصادقة الكنيست على خطة فك الارتباط في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018