بسبب الاوضاع الاقتصادية: سبعة اسرائيليين اقدموا على الانتحار

بسبب الاوضاع الاقتصادية:  سبعة اسرائيليين اقدموا على الانتحار

اقدم مواطن اسرائيلي آخر على وضع حد لحياته، مساء اليوم، الاثنين، بسبب الاوضاع الاقتصادية المتدنية التي يعيشها الاسرائيلييون منذ اكثر من ثلاثة أعوام.

وقالت شرطة مدينة بئر السبع، في الجنوب، ان رافي كوهين (45 عاما)، صاحب محل لبيع الاجهزة الالكترونية، انتحر بعد ظهر اليوم، بسبب ضائقته الاقتصادية، مخلفا رسالة اعتذار لزوجته واولاده.

وتشير المعطيات الاسرائيلية الى تعمق ظاهرة الانتحار في اسرائيل نتيجة الاوضاع الاقتصادية المتدهورة. وقد اقدم سبعة اسرائيليين خلال اقل من شهرين على الانتحار بسبب حالات الفقر والجوع، وتراكم الديون.

وكان مواطن آخر قد اقدم على الانتحار قبل اربعة أيام، في 15.5، نتيجة تورطه في الديون. كما حاول مواطنين آخرين الانتحار في الليلة ذاتها بسبب اوضاعهما الاقتصادية.

كما اقدم مواطن من مدينة حولون، في مطلع الشهر الجاري، على قتل زوجته والانتحار، ايضا بسبب تدهور اوضاعهما الاقتصادية. كما كان زوج مزارعين من مستوطنة سدي تروموت الواقعة شمالي غور الأردن، قد اقدم على الانتحار، الشهر الماضي، بسبب الخسائر البالغة التي واجهاها في فرع زراعة الزهور، ما تسبب بمواجهتهما لازمات اقتصادية خانقة، وصلت اوجها عشية عيد الفصح العبري، حيث قام الدائنون بالحجز على سيارة الزوج.

واقدم فتى في الرابعة عشرة من عمره، في مطلع نيسان الماضي على الانتحار، ايضاً، بسبب الاوضاع الاقتصادية المزرية لعائلته.