بشارة: بعد قرار المحكمة العليا، المعركة تبقى قائمة في القدس نفسها

بشارة: بعد قرار المحكمة العليا، المعركة تبقى قائمة في القدس نفسها

قال النائب د.عزمي بشارة، من خلال بيان اصدره اليوم الاربعاء، في تعقيبه على قرار المحكمة العليا الاسرائيلية بشأن جدار الفصل العنصري ان " قرار المحكمة العليا ، لا شك ، هو قرار ايجابي بالنسبة للسكان الفلسطينيين في قرى شمال غربي القدس الذين خاضوا نضالاً مريراً ضد الجدار، سقط خلاله عدد من الشهداء في النضال من اجل حرية الشعب الفلسطيني".يرفض القرار اعتبار الحجة الامنية قيمة عليا، ويطالب الجيش باخذ قضايا انسانية وحياتية بعين الاعتبار. ويؤكد ان في منطقة سبع قرى شمال غربي القدس يحول مجال حياة السكان الى قفص كبير. ولكن المحكمة العليا توافق على اقامة الجدار وتعتبره خطوة امنية وليس سياسية وتؤكد على حق الجيش باتخاذها ولكنها تطالبه باتخاذها بشكل "معقول ومتناسب".

وهنا يسأل السؤال كيف بامكان الجدار ان يفصل بين احياء فلسطينية في القدس بشكل "معقول ومتناسب"؟.

واضاف النائب بشارة: "يتعلق قرار المحكمة العليا بخصوص المنطقة الواقعة في شمال غرب القدس وقد ساهم في اقناع المحكمة العليا اضافة الى نضال ابناء شعبنا، حتى المستوطنون وضباط كبار اقترحوا مسارات بديلة واعتبروا مسار الجدار غير مبرر وغير معقول. وتبقى المعركة في القدس نفسها قائمة حيث يفصل الجدار بين الاحياء الفلسطينية والبيت الفلسطيني والاخر والاخ واخيه في مناطق الرام وابو ديس. وباعتقادنا فأن القضية في القدس اكثر تعقيداً من ناحية القضاء الاسرائيلي وتحتاج الى تصعيد النضال ضد الجدار من ناحية المبدأ كما ان المرحلة تحتم تصعيد النضال بغرض لفت نظر الرأي العام العالمي والعربي والاسرائيلي الى ما يجري من اقامة نظام فصل عنصري في فلسطين في ظل اهتمام دولي باعادة الانتشار في غزة".