بعد أسبوعين: بدء توزيع أقراص "اللوغول" على سكان النقب

بعد أسبوعين: بدء توزيع أقراص "اللوغول" على سكان النقب


تم الإتفاق على البدء بتوزيع أقراص اللوغول (حبوب اليود) على سكان مدينة ديمونا، المحاذية للمفاعل النووي، وسكان القرى والمدن والبلدات التعاونية الأخرى، بضمنها القرى العربية، ابتداء من الثامن من أغسطس-آب القادم، أي بعد اسبوعين تقريبًا. وقد اعلنت " الجبهة الداخلية " عن ذلك بصورة رسمية اليوم (الثلاثاء)، من خلال التوجه لنشر إعلانات في الصحف المحلية في الجنوب.

وكانت الحكومة الاسرائيلية قد صادقت في جلستها يوم 27 يونيو-حزيران على توزيع أقراص "اللوغول" المستعملة لمنع تسرب المواد المسببة للسرطان إلى الجسم في حالة تسرب اشعاعات نووية، على سكان مدن عراد وديمونا ويروحام اليهود في حين اضطرت لاحقا الى الاعلان عن شمل السكان العرب في المنطقة المحاذية للمفاعل النووي في ديمونا اثر الاجتجاجات التي قام بها المواطنون العرب وتهديدهم بالتوجه للمحافل الدولية لاجبار اسرائيل على شمل العرب في هذه الحملة

وسيبدأ " جنود الجبهة الداخلية" التوزيع، هذا الاسبوع ، في مدينة ديمونا، وهي الأقرب إلى المفاعل النووي. وعلم ان الجنود سيصلون الى بيوت المواطنين لتسليمهم الاقراص، على ان يتم استعمالها في حالة الإعلان عن تسرب نووي فقط.

وكان وزير الأمن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، الذي إقترح توزيع الأقراص إدعى "إن هذا القرار لا يعني أن وضع المفاعل النووية في ديمونا وناحال سوريك سيء"، مضيفًا "إن إمكانية المس بالمفاعل النووي ضئيلة جدًا، ولكن جميع الخبراء، من بينهم الأطباء ومركز الطاقة النووية، أجمعوا على الحاجة لأن تكون هذه الأقراص في متناول يد المواطنين".

وأضاف موفاز، "إن تقرير لجنة زئيف ليبنه، أوصى بتوزيع هذه الأقراص على السكان، مقابل جمع الكمامات الواقية من المواطنين" . واضاف : " إن توزيع هذه الأقراص على المواطنين الذين يسكنون بمحاذاة المفاعلات النووية متعارف عليه في جميع أنحاء العالم، مثل الولايات المتحدة وايرلندا والصين وسويسرا والسويد، وقد أثبت استطلاع تم إجرائه بين السكان الذين يسكنون بمحاذاة المفاعل النووية برغبة هؤلاء في تلقيهم الأقراص ضد الأشعة".

وعلى الصعيد نفسه، نشر قائد " الجبهة الداخلية"، بيرتس فازان، بيانًا جاء فيه قائمة القرى والمدن التي سيتم توزيع اقراص اللوغول فيها وهي كالتالي: كيبوتس بلماحيم، كفار هاناغيد، موشاف بن زكاي، يروحام، كسيفة، ديمونا، عرعرة النقب، عين حاتسافا، عيدان، نؤوت هاكيكار، عين تامار، نافيه زوهار وحتسافا، بالإضافة إلى القرى العربية-البدوية غير المعترف بها التالية: عشيرة الهواشلة، عشيرة ابو قرينات، عشيرة ابو جويعد، عشيرة الجنابيب، عشيرة العزازمة وعشيرة أبو صلب.

وأدعى فازان في بيانه، إن "توزيع اللوغول هو وسيلة دفاع للسكان الذين يسكنون بمقربة من الفرن الذري، والتوزيع جاء لتكون الأقراص بمتناول ايدي السكان" واضاف البيان : " من المهم أن نوضح هنا، ان المفاعل النووية في إسرائيل يتم تشغيلها وصيانتها بدرجة أمان عالية جدًا، وفقًا لتقنية ومؤهلات متطورة في العالم وهي تقع تحت رقابة بصورة مستمرة من خلال رجال رقابة مهنيين" قال البيان واضاف : إن إمكانية المس بالمفاعل الذري الذي قد يؤدي إلى تسرب مواد مشعة (راديواكتيفية) بنسبة تشكل خطرًا على حياة السكان، هو ضئيل للغاية. توزيع أقراص اللوغول يتم كجزء من عملية مستمرة لتحسين الدفاع حتى لأوضاع امكانية حدوثها ضئيلة جدًا".

وحسب قائد المنطقة الجنوبية في " الجبهة الداخلية"، فإن طريقة توزيع الأقراص ستتم بواسطة جنود الجيش، من الساعة 16:00 وحتى الثامنة مساء، وكل من لا يتواجد في البيت يستطيع التوجه إلى محطات توزيع الاقراص ليتلقى اللوغول له ولابناء عائلته.