بعد اسبوع من اعتصامها في القدس: فيكي كنافو تقود حركة احتجاج نسائية واسعة ضد ضربات نتنياهو

بعد اسبوع من اعتصامها في القدس: فيكي كنافو تقود حركة احتجاج نسائية واسعة ضد ضربات نتنياهو

بعد أسبوع من قدوم المواطنة الاسرائيلية، فيكي كنافو، من متسبيه رامون، في النقب، الى مدينة القدس، سيرا على الاقدام، للاحتجاج على الضربات الاقتصادية التي قررتها حكومة اريئيل شارون، وفق مخطط بنيامين نتنياهو، لانزال ضربات اقتصادية ستعمق من ظواهر الفقر والجوع فقي اوساط الشرائح الاجتماعية الضعيفة، خاصة النساء المعيلات الوحيدات، باتت كنافو تقود، اليوم، حركة احتجاج واسعة، تمتد من جنوب البلاد وحتى اقصى الشمال.

فاضافة الى قيام المواطنة الاسرائيلية ايلانة أزولاي ليفي، في نهاية الاسبوع الماضي، بمسيرة مماثلة من عراد في الجنوب الى القدس، وهي تجر أمامها عربة تحمل عليها ابنها يوسي، البالغ من العمر 17 عاماً، والمصاب بشلل دماغي، انطلقت من الجنوب والشمال، اليوم ، أيضا، مجموعة من النساء المعيلات الوحيدات، في طريقهن الى القدس، للانضمام الى معسكر خيام الاحتجاج المقام أمام مكاتب وزارة المالية الاسرائيلية.

وقد انضمت الى مسيرة ازولاي، اليوم، 15 مرأة من الجنوب، فيما يتوقع أن تنضم اليها، على مشارف القدس، المزيد من النساء لمرافقتها الى معسكر الاعتصام.

كما انطلقت من بلدة حتسور، في الجليل الأعلى، اليوم، اثنتين من الامهات المعيلات الوحيدات، في طريقهن الى القدس، في وقت احتشدت فيه عشرات النساء في مخيم الاعتصام في القدس، وفي وقت قرر فيه خمسة طلبة من الجامعة العبرية في القدس، القيام بحملة تضامن واسعة مع هؤلاء النسوة، تنطلق من القدس باتجاه بلدة متسبي رامون، في النقب، البلدة التي انطلقت منها فيكي كنافو.

وقال احد الطلبة ان الطلاب سيمرون في مسيرتهم، بالمدن الاسرائيلية المركزية، حاملين فوق حمالات، قسائم رواتب، ستشير الى الرواتب الضخمة التي يتقاضاها كبار المسؤولين في الدولة.