بعد موفاز وألموغ، يعالون يهرب من أمر اعتقال في نيوزيلندا بشبهة ارتكابه جرائم حرب

بعد موفاز وألموغ، يعالون يهرب من أمر اعتقال في نيوزيلندا بشبهة ارتكابه جرائم حرب

اضطر رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي سابقاً، موشي يعالون، إلى الفرار من نيوزيلندا هذا الأسبوع في أعقاب صدور أمر باعتقاله بشبهة تنفيذ جرائم حرب.

وكان القرار قد صدر أول أمس، الثلاثاء، بعد أن قدم أحد المواطنين، بالتعاون مع منظمات حقوق إنسان محلية ودولية، طلباً للمحكمة باعتقال يعالون، الذي كان يمكث هناك في زيارة خاصة.

وقد اعتمد طلب الإعتقال على اغتيال أحد قادة حركة حماس، صلاح شحادة، في العام 2002، في الفترة التي أشغل فيها يعالون منصب رئيس هيئة أركان الجيش. وفي حينه قام سلاح الجو بقصف منزل شحادة بقنبلة تزن طناً، أدت إلى إحداث دمار كبير واستشهاد 15 فلسطينياً، بينهم عدد من الأطفال والنساء.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن وزير الأمن السابق، شاؤل موفاز، والضابط دورون ألموغ، قد فرا بدورهما من أوامر اعتقال مشابهة صدرت ضدهما في بريطانيا في ظروف مماثلة.

وقد أكدت مصادر في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن السفارة الإسرائيلية في نيوزيلندا قد تلقت تقريراً بالقضية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018