بعد 32 عاماً: وزارة الأمن تسمح للجمهور بالإطلاع على ملف "لجنة أغراناط"..

بعد 32 عاماً: وزارة الأمن تسمح للجمهور بالإطلاع على ملف "لجنة أغراناط"..

قالت صحيفة "معاريف" أن وزارة الأمن الإسرائيلية سمحت، بعد 32 عاماً، بفتح ملف "لجنة أغراناط" أمام الجمهور للإطلاع على ملخص النتائج التي توصلت إليها اللجنة برئاسة رئيس المحكمة سابقاً، شمعون أغراناط، بشأن التحقيق في الحرب عام 1973.

يشار إلى أن تقرير لجنة أغراناط يتناول القصور الذي أدى إلى مفاجأة إسرائيل بالحرب، وأداء الجيش والمستوى السياسي أثناء الحرب. وفي حينه قررت اللجنة حجب التقرير عن الجمهور لمدة 30 عاماً.

وفي العام 1994، أصدرت الحكومة الإسرائيلية أمراً بالكشف عن بعض فصول التقرير. وبعد أن تقدمت "معاريف" بالتماس إلى المحكمة العليا في العام 2005، تقرر تشكيل لجنة عامة، جماهيرية، لدراسة مدى الحاجة إلى إطالة أمد، أو تغيير، القيود المفروضة على نشر محتويات التقرير. وتقرر لاحقاً السماح بنشر غالبية التقرير، في حين بقيت أجزاء صغيرة محفوظة بموجب القانون.

ويتألف التقرير من 2200 صفحة، تقع في 6 مجلدات.أما محاضر اللجنة فتقع في 9000 صفحة موزعة على 43 مجلداً. ويجري الآن عرض التقرير أمام الجمهور في أرشيف الجيش وجهاز الأمن في "تل هشومير".

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى أنه قد سمح، قبل سنة ونصف، بنشر البحث التاريخي الرسمي للجيش بشأن الحرب، والذي أعد من قبل د. إلحنان أورن، والذي كان محجوباً عن الجمهور منذ تم إعداده قبل 15 عاماً.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018