بلجيكا تؤيد ارسال قوات دولية الى غزة بعد الانسحاب الاسرائيلي

بلجيكا تؤيد ارسال قوات دولية الى غزة بعد الانسحاب الاسرائيلي

قال وزير الخارجية البلجيكي، لوي ميشيل، في ختام اجتماعه بنظيره الاسرائيلي، سيلفان شالوم، في القدس، اليوم الاثنين، انه طلب من الوزير شالوم توضيحات بشأن خطة نقل المستوطنات من قطاع غزة، التي يتحدث عنها رئيس الحكومة اريئيل شارون. مضيفا انه اذا تم تنفيذ هذا المخطط يمكن لذلك أن يشكل خطوة اولى على طريق العودة الى طاولة المفاوضات. وقال لوي ميشيل انه يجب الاهتمام بارسال قوة دولية الى غزة للحفاظ على الأمن، بعد الانسحاب الاسرائيلي.

من جهته رفض الوزير شالوم، مرة اخرى، اليوم، الاعراب عن موقفه من خطة الانسحاب من جانب واحد، علما انه كان ابدى معارضته لها في السابق. وقال انه سيعرب عن رأيه بالخطة بعد الانتهاء من بلورتها. واضاف قوله انه يعتقد بأن الخطوات الاحادية الجانب لن تقلل من الاحتكاك مع الفلسطينيين، بل يمكن أن تزيدها.

كما اجتمع ميشيل، اليوم، مع وزير القضاء تومي لبيد الذي دعا الدول الاوروبية الى العمل من اجل "استعادة ثقة الجمهور والحكومة الاسرائيلية بها"!

وقال لبيد ان تحسين العلاقات بين اسرائيل وبلجيكا، وزيارة الرئيس الاسرائيلي، موشيه كتساف الى فرنسا، التي بدأت اليوم، تعتبر خطوات في الاتجاه الصحيح.

يشار الى ان حالة من التوتر سادت بين اسرائيل وبلجيكا على خلفية القانون البلجيكي الذي اتاح لفلسطينيين ولبنانيين تقديم لائحة اتهام في بلجيكا ضد شارون، بتهمة ارتكاب جرائم حرب في بلجيكا. وقد تحسنت العلاقات بين البلدين بعد قيام بلجيكا بتعديل القانون، بشكل منع مواصلة الاجراءات القضائية ضد شارون.