بن العيزر يدعو إلى اغتيال الأمين العام لحزب الله..

بن العيزر يدعو إلى اغتيال الأمين العام لحزب الله..

مقولة إسرائيلية دارجة في أوساط السياسيين الإسرائيليين ويكثرون من استخدامها «لا يوجد أحد آمن، أو محصن»، وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت عدة مرات لقادة فلسطينيين، ووجهها أثناء وبعد الحرب الأخيرة لقادة حزب الله وعلى رأسهم الأمين العام.

الوزير الإسرائيلي بنيامين بن إلعيزر يدعو إلى اغتيال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله «حينما تكون الفرصة المناسبة».

جاءت أقوال وزير البنى التحتية بنيامين بن إلعيزر، في لقاء مع إذاعة الجيش، االسب. وأضاف بن إلعيزر:" نصر الله يستحق الموت وهو خطير على الجميع وأيضا على العرب".

وعن الحرب الأخيرة قال بن إلعيزر:" الجيش جيد ولكن إدارة الحرب كانت سيئة وفاشلة. فلو قال قائد هيئة الأركان أنه يحتاج لأسبوعين كي يعد الجيش للخروج إلى الحرب لظهر كل شيء بشكل آخر".

وحسب توقعات بن إلعيزر فإنه « خلال عدة أشهر من الممكن أن تقع حرب أخرى في لبنان»، لأن برأيه «التسوية التي تم التوصل إليها في المنطقة لن تصمد، وأن حزب الله سيستمر في تعزيز قدراته من خلف ظهر الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية».

وأضاف:" من يبني أمن سكان إسرائيل على تواجد الجيش اللبناني فهو يعيش في أوهام، وقدرة الجيش على الردع فقط يمكنها أن توفر الأمن".

يذكر أن إسرائيل اغتالت عام 1992 الأمين العام لحزب الله السابق، عباس موسوي في هجوم صاروخي استهدف سيارته التي كان يقودها، وكان برفقته زوجته وطفله. وجميعهم استشهدوا في الاعتداء.

وبذلت إسرائيل أثناء العدوان الأخير على لبنان جهودا كبيرة من أجل استهداف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. فقد قامت بقصف مواقع في الضاحية الجنوبية بعشرات الأطنان معتقدة أن الأمين العام يتواجد فيها، وكانت ترغب في أن تنهي الحرب بعد فشلها العسكري، بقتل الأمين العام لحزب الله، لتغيير صورة الفشل التي اعترت حملتها العسكرية بنصر معنوي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018