بوادر ازمة ائتلافية جديدة بين المفدال وشينوي

بوادر ازمة ائتلافية جديدة بين المفدال وشينوي

هدد حزب المفدال الاسرائيلي باحداث ازمة جديدة في الائتلاف الحكومي، على خلفية نية وزير الداخلية، ابراهام بوراز (شينوي) تغيير معايير منح المواطنة الاسرائيلية للأجانب. فقد اعلن بوراز انه ينوي الغاء المقاييس المعمول بها حاليا والتي تمنح المواطنة بموجبها لكل اجنبي يتهود في اسرائيل.

ويرى الوزير موفاز أن المقاييس التي يجب اخذها في الاعتبار يجب أن تكون مقاييس مدنية وليست مقاييس دينية. وأضاف انه ينوي تغيير المقاييس لأن هناك حقائق تشير الى ان قيام البعض بتغيير ديانته والانضمام الى الديانة اليهودية، ليس لأنهم يؤمنةن بها حقا، وانما كي يستغلون قانون المواطنة في سبيل الحصول على الحقوق الكاملة في اسرائيل.

ويعني اقتراح موفاز انه لن يتمكن الاجانب الذين يصلون الى البلاد كسياح او كعمال اجانب من الحصول على المواطنة الاسرائيلية، بشكل مباشر حتى اذا غيروا ديانتهم هنا. وقال انه يمكنهم الحصول على المواطنة فقط اذا تمتعوا بالمقاييس الانسانية، كلم شمل العائلات او التضامن مع اسرائيل او اذا كان تواجدهم هنا يساهم في بناء المجتمع الاسرائيلي.

يشار الى ان بوراز طرح موقفه المتعلق بهذا الشأن في وجهة نظر وجهها الى المستشار القضائي للحكومة ردا على الالتماسات التي قدمها العديد من العمال الاجانب الذين تهودوا في اسرائيل في سبيل الحصول على المواطنة، فرفضت الوزارة منحها لهم. ويري بوراز ان هؤلاء يستغلون القضية الدينية لتحقيق مكاسب مالية والاستقرار في البلاد وليس لانهم يؤمنون باليهودية حقاً.