بيرتس: التأييد الدولي، وخاصة الدول العربية، يدفع لمواصلة الحملة العسكرية..

بيرتس: التأييد الدولي، وخاصة الدول العربية، يدفع لمواصلة الحملة العسكرية..

اثناء زيارة قام بها لبلدات الشمال، التي تتعرض لهجمات صاروخية متواصلة، برفقة عدد من ضباط الجيش ورؤساء البلديات، اليوم الخميس، قال وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس:" سنحافظ على مواطني اسرائيل بكل ما اوتينا من قوة ولكننا نطلب من بيروت أن تتحمل المسؤولية في حال ارادت المحافظة على سيادتها، وأن تثبت قدرتها على هذه المسؤولية."!!

وزعم بيرتس: "من لا يستطيع أن يتحمل المسؤولية ويخرج المنظمات الإرهابية من هناك، فعليه ألا يقول إنه يجري المس بسيادته". واضاف:" لا ننوي احتلال لبنان ولكن اذا اجبرنا القيام بعمليات توضح بأننا نستطيع الوصول الى كل مكان، فلن نتردد للقيام بها".

وزعم بيرتس: "ممنوع قطعيًا ان ننهي حملتنا العسكرية من دون اتمام الهدف الرئيسي وإزالة التهديد على اسرائيل. هناك جهود دولية كبيرة ولكن من ناحيتنا الوقت هو نقطة الحسم بيننا وبين التنظيمات الإرهابية. نحن سنقوم بكل شيء كي لا نعود إلى ما قبل هذه الحملة".

وقال بيرتس حول التأييد الدولي لاسرائيل: "هذه هي المرة الأولى التي تتمتع بها حملة عسكرية اسرائيلية بهذا التأييد، خاصة من الدول العربية التي أيدت الخطوات التي تقوم بها اسرائيل للدفاع عن نفسها. ونحن نريد أن نحافظ على هذا التأييد واقناع الرأي الدولي بأن وجود حزب الله بهذه القوة سيمنع تنفيذ التفاهمات الدولية وقرارات الأمم المتحدة"، على حد تعبيره!!

وتابع بيرتس: "نحن مستعدون لتقديم العون واتخاذ قرارات في الاسبوع القادم من أجل خلق واقع جديد لا تتأثر فيه السوق التجارية الاسرائيلية من الحرب. يجب عدم السماح لحزب الله من استغلال قضية الاقتصاد الاسرائيلي كأداة من أجل اضعافنا"!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018