بيرتس لا ينفي إمكانية أن يغادر وزارة الأمن إلى المجال الاجتماعي

بيرتس لا ينفي إمكانية أن يغادر وزارة الأمن إلى المجال الاجتماعي

هل بدأت الانتقادات التي توجه لوزير الأمن عمير بيرتس تأتي بنتائجها، ففي نهاية عرض فيلم حول حملته الانتخابية لرئاسة حزب العمل، الجمعة، قال بيرتس أنه "من الممكن أن تأتي اللحظة التي سأرغب في أن أرى نفسي في الطريق الاجتماعية مرة أخرى".

واشارإلى أنه لا ينفي بشكل قاطع إمكانية أن يغادر وزارة الأمن ويعود إلى العمل الاجتماعي من خلال وزارة اجتماعية. وقال أنه يمكنه أن "يخوض نضالات اجتماعية من خلال وزارة الأمن".

أعد الفيلم الصحفي في القناة التلفزيونية العامة الإسرائيلية نيتسان حين، وتدور أحداثه حول الحملة الانتخابية لعمير بيرتس لحزب العمل، حيث قام نيتسان حين بملازمة بيرتس ورصد جميع تحركاته وأقواله.

وقال بيرتس في نهاية العرض" "الواقع ليس بسيطا، أردت أن أصبح وزير مالية ولكنني في نفس الوقت أردت أن تشكل حكومة سليمة، والبدائل كانت صعبة. أردت أن تشكل حكومة تمثل السلام والمجتمع".

ويعرض الفيلم خلفية بيرتس الاجتماعية فقال معقبا على ذلك:" لا أنوي أن أتنازل، يمنع أن نسمح للأجندة الاجتماعية أن تنهار ويجب أن تعود لتكون مركزية في المجتمع الإسرائيلي.

وعن موقعه الحالي المختلف عن شخصيته في الفيلم قال بيرتس أن ليس بنيته أن يتنازل عن وزارة الأمن " أفكر وما زلت أفكر في أنني سأصبح وزير أمن للسلام، ووزير أمن مع خلفية مدنية". وأضاف "للأسف وجدت نفسي بسرعة كبيرة داخل الحرب وفي حيرة شديدة جدا حول سلم الأولويات". ولكنه في حديث للصحافيين بعد ذلك قال أنه لا ينفي بشكل قاطع إمكانية أن يغادر وزارة الأمن ويعود إلى العمل الاجتماعي من خلال وزارة اجتماعية. وأنه من الممكن أن يرى نفسه في لحظة ما يرغب في العودة إلى المجال الاجتماعي.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018