بيرتس يرى فرصة للحوار مع سوريا في المستقبل ويعتبر أن الظروف الآن غير ملائمة

بيرتس يرى فرصة للحوار مع سوريا في المستقبل ويعتبر أن الظروف الآن غير ملائمة

كثر في الآونة الأخيرة، منذ وقف إطلاق النار، حديث الساسة الإسرائيليين عن سوريا، وعن السلام معها، ويخيل لمن يسمع تلك التصريحات أن سوريا تحث عليهم بطلب الحوار والمفاوضات، فيقبلون ويرفضون ويضعون شروطا وينتقدون، وهم اللاعب الوحيد. فهل السلام مع سوريا أصبح يمثل الآن للقادة السياسيين المخرج من الأزمة الداخلية؟

ففي لقاء مع أعضاء بعثة الأمم المتحدة برئاسة تيريا لارسن، مساء أمس قال وزير الأمن عمير بيرتس أن الظروف غير ملائمة للحوار مع سوريا، ولكنه أوضح أنه يرى فرصة لذلك في المستقبل. ويعلل بيرتس ذلك بأن الحرب خلقت إمكانيات للتغيير في المنطقة.

ودعا بيرتس مجلس الأمن إلى "التشديد على تطبيق اتفاقية وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن". وعبر عن أمله بأن تصل القوات الدولية إلى الجنوب اللبناني "كي تتمكن إسرائيل من إخلاء مناطق أخرى في جنوب لبنان". قائلا " ليس لنا مصلحة في البقاء على أرض لبنان". وفي الشأن السوري قال بيرتس:" لا نهدف إلى تسخين الجبهة السورية ولكننا نعرف كيف ندافع عن أنفسنا".

في هذا السياق فقد قدر مراسل وكالة الأنباء الفرنسية عدد الجنود الإسرائيليين الذين يتواجدون في القرى الحدودية في جنوب لبنان من 250- إلى 300 جندي إسرائيلي والحديث عن إخلاء مناطق يقترب إلى السذاجة أو الاستهبال.

وقال لارسن أن الجهود متواصلة من أجل الانتهاء من أمر القوات الدولية التي ستصل إلى لبنان وفي المرحلة الأولى سيصل حوالي 4 آلاف جندي .

قبل ذلك التقى لارسن مع نائب رئيس الحكومة شمعون بيرس وقال" أن حزب الله هو العقبة الوحيدة أمام السلام بين إسرائيل ولبنان".

وحول بند قرار مجلس الأمن 1701 الذي يشمل تقديم مساعدات للبنان، قائل بيريس" أن الأمم المتحدة يجب أن تسأل من أين تصل الأموال لشراء 12 ألف صاروخ؟" مضيفا " إذا كان لديهم المال الكافي لماذا هم بحاجة إلى مساعدات دولية؟ يجب أن تطلب الدول المانحة شفافية كاملة حول صرف الأموال في لبنان، وبضمن ذلك الأموال التي تصل حزب الله ، للتأكد أن لا تذهب أموال الدعم لتمويل الإرهاب".

وقد التقى شمعون بيرس في وقت سابق مع وزير خارجية هولندا براندر رادولف بوط الذي دعا إلى مشاركة دول إسلامية في القوة الدولية قائلا "يجب أن يظهر أن الجهود ليست أوروبية فقط بل جهود دولية".

واعتبر بيرس أن "موقف سوريا من السلام مع إسرائيل غير واضح "، ودعاهم إلى "اللقاء بالعلن" دون شروط مسبقة. والكف عن كونهم "خجولين"


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018