بيرتس يهدّد بـ "كسر" حزب الله ويهدد: "لا ننوي انهاء الحملة"

بيرتس يهدّد بـ "كسر" حزب الله ويهدد: "لا ننوي انهاء الحملة"

انتهت مساء أمس، الخميس، جلسة المشاورات الأمنية في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، في "الكرياه" في تل أبيب.
وجاء أنه تمت المصادقة على تنفيذ سلسلة من العمليات التي صادقت عليها الحكومة الإسرائيلية يوم أمس.

وشارك في المشاورات وزير الأمن عمير بيرتس، ورئيس هيئة أركان الجيش دان حالوتس، وكبار قادة الأجهزة الأمنية.

وكان بيرتس، في أعقاب الأنباء التي وردت حول سقوط صاروخ في حيفا، قد قال:" لقد كسر حزب الله القواعد، ونحن توقعنا ذلك، ولا ننوي إنهاء الحملة بطريقة يكون فيها حزب الله مثلما كان عليه قبل عدة أيام".

وبحسب بيرتس فإن إسرائيل لن تسمح لحزب الله بالبقاء قريباً من الحدود الشمالية.

وأضاف أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب إسرائيل. وأن إسرائيل تعمل على كسب التأييد الدولي.

وجاءت أقوال بيرتس هذه قبل لقائه بمساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، ديفيد وولش.

وفي السياق ذاته، طالب القائم بأعمال رئيس الحكومة، شمعون بيرس، اللبنانيين باخلاء البيوت التي تحتوي على صواريخ لحزب الله!

وقال بيرس إن إسرائيل توقعت قصف حيفا بالصواريخ، الأمر الذي نفاه حزب الله.

وقال بيرس:" إن الحملة الحالية كانت لهذا الهدف، من أجل وقف تهديد حزب الله للجبهة الداخلية".

وكانت قد أفادت وكالات الأنباء أن الجيش الإسرائيلي قام بقصف مخازن الوقود والمدرج الشرقي في مطار بيروت الدولي.

وتفيد الأنباء أن النيران اشتعلت في صهاريج الوقود، وعملت فرق الإطفاء على إخمادها.

وقالت مصادر إسرائيلية أن جيش الإحتلال قصف مساء أمس، الخميس، عدة أهداف في بيروت، وذلك رداً على إطلاق صاروخ باتجاه مدينة حيفا والشمال.

كما جاء أن طيران الإحتلال ألقى في ضواحي بيروت بمناشير تحذر السكان من الإقتراب إلى المواقع التي يستخدمها حزب الله. في حين أطلق سفن البحرية نيرانها باتجاه أهداف قرب مطار بيروت الدولي، حيث اشتعلت مخازن الوقود في المنطقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018