بيرتس: أردنا تفكيك حزب الله، ولكن لا يوجد قوة في العالم يمكنها ذلك..

بيرتس:  أردنا تفكيك حزب الله، ولكن لا يوجد قوة في العالم يمكنها ذلك..

في جولة قام بها وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس، الثلاثاء على مواقع للجيش في هضبة الجولان السوري المحتل قال بيرتس أن الجيش لن يجد نفسه مباغتا في المستقبل، كما حدث في عدة حالات في الحرب الأخيرة في لبنان.

وقال بيرتس " إن كل حرب حينما تنتهي، تخلق شروطا جديدة للحوار ويجب علينا النظر إلى أفق سياسي يشكل أملا لكل الأطراف في الشرق الأوسط".

وقد رافق بيرتس في جولته، نائب قائد هيئة الأركان، موشي كبلنسكي وقائد الرتل، إيلي رايطر، وقال بيرتس عن الجولة أنها عادية موضحا أنه " لا توجد لدى إسرائيل نوايا عدائية نحو سوريا، فيجب أن يستمر الهدوء في الجولان، ولكن إلى جانب ذلك يجب على الجيش أن يكون مستعدا وجاهزا بهدف الدفاع عن حدود سرائيل ومواطنيها".

ووجه بعض الجنود أسئلة لبيرتس بشأن توقيت وقف إطلاق النار رغم أن هدف إطلاق سراح الجنود لم يتحقق. فقال بيرتس أن مسألة الجنود المختطفين كانت حاسمة في أسباب الخروج إلى الحرب، ولكن المهمة ستستكمل بالطرق السياسية.

وأضاف بيرتس " لا شك في أننا أردنا تفكيك حزب الله بالكامل، ولكن لا يوجد قوة في العالم يمكنها تفكيك تنظيم كهذا بشكل أساسي، ولكن يمكن جعله غير شرعي في المنطقة التي انطلق منها" وبرأيه فإن اللبنانيين "يرون في حزب الله ضربة للبنى التحتية ولحياة السكان في الجنوب".

وأضاف بيرتس " لم يكن حزب الله لم يعتقد أنه ذات يوم سيحتاج إلى إخلاء مواقعه ويتم تبديله بالجيش اللبناني، للمرة الأولى بعد 30 سنة، ينتشر جيش لبنان في الجنوب بمحاذاة الحدود الدولية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018