بيرس: صدام استدعى أجله؛ يشاي: هذه نهاية أعداء إسرائيل..

بيرس: صدام استدعى أجله؛ يشاي: هذه نهاية أعداء إسرائيل..

عبر المشاركون في جلسة الحكومة الإسرائيلية، الأحد، عن سرورهم وغبطتهم من إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين. نائب رئيس الوزراء، شمعون بيرس، قال أن صدام استدعى أجله وقال النائب الثاني، إيلي يشاي: هذه نهاية أعداء إسرائيل.

عقب نائب رئيس الحكومة، ووزير الصناعة والتجارة، إيلي يشاي(شاس) قبل دخوله إلى جلسة الحكومة صباح اليوم، على إعدام الرئيس العراقي السابق، صدام حسين شنقا حسب حكم صادر عن محكمة أمريكية عراقية قائلا "هذه خاتمة أعداء إسرائيل "معتبرا أنها كانت نهاية متوقعة، وبارك يشاي ما اعتبره "النضال الأمريكي في العراق الذي تقوم به صديقتنا التي تسعى إلى إحلال النظام في العالم".

وشبه نائب رئيس الحكومة، شمعون بيرس، نهاية الرئيس العراقي السابق بنهاية هتلر. وقال أنه كان يشكل "خطرا على حياة سكان الشرق الأوسط وعلى سلامة العالم كله". وقال بيرس قبل دخوله إلى جلسة الحكومة عن الرئيس العراقي السابق: " كان طاغية وكان مسؤولا عن ثلاث حروب، ومقتل مئات الآلاف وموت أكثر من مليون شخص، وكان وضع حد لحياة هذا الطاغية واجبا تاريخيا" معتبرا أنه " هو نفسه استدعى أجله".

وقال وزير الهجرة زئيف بويم " كان يسعى إلى تطوير سلاح دمار شامل لاستخدامه ضد إسرائيل، تشجيع إرهاب الإنتحاريين وتهييج الفلسطينيين ضدنا . وقد شكل حلقة مركزية في المحور المعادي لإسرائيل، ولأمثاله يصح استخدام المثل: كل كلب يأتيه يومه".

وقال تساحي هنغبي، الذي شارك في جلسة لحزب كديما سبقت جلسة الحكومة أن موت صدام حسين هو "رسالة لكل طاغية في العالم، وصل دوي صوتها إلى طهران".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018