بيرس: صفقة الأسلحة السورية الروسية تشجيع على الحرب..

بيرس: صفقة الأسلحة السورية الروسية تشجيع على الحرب..

في أعقاب تقرير بثته القنال التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، الخميس، حول صفقة أبرمتها سوريا مع روسيا لتزويدها بأسلحة بقيمة حوالي المليار دولار، وتشمل صواريخ حديثة مضادة للدبابات والطائرات. تشكل حسب التحليلات الإسرائيلية خطرا على كل دبابة غربية، وجه مسؤولون إسرائيليون انتقادات لروسيا وحذروا من "وصول تلك الأسلحة لحزب الله".

وقال نائب رئيس الحكومة الإسرائيلة، شمعون بيرس إن تزويد سوريا بالسلاح يعتبر تشجيعا لدمشق للتوجه إلى طريق الحرب".

وبرأيه: " سوريا تتأرجح بين رغبتها في السلام وبين الإغراءات للخروج إلى الحرب، ويعتبر تزوديها بالسلاح تحفيزا(على الحرب)". واعتبر بيرس أن الأمم المتحدة "تعترف أن تهريب السلاح من سوريا لحزب الله مستمر". ويعتقد أن "على إسرائيل ممارسة ضغوطات على موسكو كي تتوقف عن تزويد السوريين بالسلاح".

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن الجنرال احتياط أهرون زئيفي(فركش)، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية "أمان"، قوله، إن الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات التي ابتاعتها سوريا من روسيا من شأنها أن تغير ميزان القوى بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري. وبرأيه الصواريخ الجديدة والأكثر دقة والتي لديها قدرة أكثر على الاختراق ستصل إلى حزب الله، كما حصل في حرب لبنان الأخيرة. مضيفا أن حجم الصفقة يدل على الأهمية الكبيرة التي يوليها النظام في دمشق لتعزيز قوته العسكرية.

وقال وزير الخارجية السابق، سيلفان شالوم إن الرئيس بوتين قرر على ما يبدو إعادة سوريا إلى المكانة التي كانت تحظى بها في فترة الإمبراطورية السوفييتية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018