بيرس: "صور المنازل الفلسطينية المهدومة، والنساء الباكيات والطائرات، تساعد على انتشار "العداء" لليهود"

بيرس: "صور المنازل الفلسطينية المهدومة، والنساء الباكيات والطائرات، تساعد على انتشار "العداء" لليهود"

زعم رئيس حزب العمل الاسرائيلي، شمعون بيرس، اثر عودته من زيارة الى اليونان، ان موجة من اللاسامية والعداء لاسرائيل تجتاح اوروبا في الآونة الأخيرة، معترفا بأن الصور القاسية التي تعرضها التلفزة الدولية للمنازل الفلسطينية التي تهدمها قوات الاحتلال وللنساء الباكيات، وما تقوم به الدبابات والطائرات (الاسرائيلية)، تساعد على انتشار هذه الموجة.

وكان بيرس يتحدث الى الاذاعة الاسرائيلية، بعد ظهر اليوم، معقبا على الاستطلاعات الاوروبية الاخيرة التي أظهرت أن الاوروبيين يعتبرون اسرائيل تشكل أكبر خطر على السلام الدولي، وكذلك تعقيبا على ما نسب الى الموسيقار اليوناني الكبير ميكيس ثيودراكيس الذي اعتبر اليهود أساس الشر في العالم.

وحسب ما تناقلته بعض وسائل الاعلام الالكترونية في اسرائيل، فقد قال ثيودراكيس خلال مؤتمر صحفي عقده بمناسبة صدور كتابه، قبل عدة ايام، انه "يمكننا ان نقول، اليوم، بأن هذه الأمة الصغيرة (اليهود) هي أساس الشر".

وكان ثيودراكيس يعقب على ما قاله الرئيس اليوناني السابق سرجيتكيس، الذي اعتبر اليهود واليونانيين متشابهين في كونهما "شعبان بلا اصدقاء". وقال ثيودراكيس " ان كوننا شعبا هادئا وعدم تحولنا الى شعب عدواني مثلهم، يرجع الى كوننا نملك تاريخا اكبر من تاريخهم. تخيلوا ما كان سيحدث في اليونان لو كنا نملك عدوانية اليهود؟ " واضاف "ان الشعب اليوناني لا يتمتع بتزمت اليهود".