بيرس ينفي الانباء حول اتصالات للانضمام للحكومة لكنه يرفض الالتزام بعدم الانضمام اليها مستقبلا

بيرس ينفي الانباء حول اتصالات للانضمام للحكومة لكنه يرفض الالتزام بعدم الانضمام اليها مستقبلا

رفض رئيس حزب "العمل" الاسرائيلي، شمعون بيرس، الالتزام بعدم الانضمام الى حكومة شارون في المستقبل. وفي الوقت ذاته نفي الانباء حول وجود مفاوضات مع رئيس الحكومة، اريئيل شارون، بخصوص الانضمام الى الحكومة واقامة ما يسمى بحكومة "وحدة وطنية".

وقد جاءت اقوال بيرس هذه في مؤتمر صحفي عقده حزب "العمل" اليوم، الاربعاء، عرض خلاله تقريرا حول اخفاقات حكومة شارون. وزعم بيرس ان لا اساس للادعاء بان "العمل" اتفق مع شارون حول توزيعة الحقائب الوزارية، واصفا ما نشر في هذا السياق بـ"اختراعات صحفية".

رغم اقواله هذه، الا ان بيرس رفض الالتزام بعدم انضمام حزبه الى حكومة شارون. وعندما سئل عن سبب رفضه الالتزام قال: "اننا لا ننصاع وراء اوضاع غير واقعية".

وانتقد بيرس عدم اطلاعه من جانب شارون على عدد من القضايا بصفته رئيسا للمعارضة، ومن بين هذه المواضيع قضية تننباوم وجدار الفصل العنصري وعمليات الاغتيال التي تنفذها اسرائيل بحق ناشطين فلسطينيين.

كذلك رفض كل من رئيسة الكتلة البرلمانية لـ"العمل"، عضو الكنيست دالية ايتسيك، وعضوي الكنيست حاييم رامون وداني ياتوم الالتزام خلال المؤتمر الصحفي بعدم الانضمام الى حكومة شارون في جميع الاحوال.

وهاجمت ايتسيك رئيس حزب "ياحد" الجديد، يوسي بيلين، معربة عن سعادتها لان بيلين غير موجود في الكنيست. ويذكر ان بيلين كان حذر في خطاب القاه الليلة الماضية ، بعد اعلان فوزه برئاسة الحزب الجديد، حذر حزب "العمل" من الانضمام الى الحكومة وانه اذا حدث ذلك فان الهجوم من جانب "ياحد" سيتركز على "العمل".