تأجيل الاستفتاء في الليكود على خطة شارون الى الثاني من أيار القادم

تأجيل الاستفتاء في الليكود على خطة شارون الى الثاني من  أيار القادم

تم اليوم، الثلاثاء، تأجيل موعد الاستفتاء العام حول خطة شارون، المسماة بخطة "الانسحاب من طرف واحد"، بين منتسبي حزب الليكود، الى الثاني من شهر أيار القادم.

فقد قررت لجنة الانتخابات المركزية لحزب الليكود، اليوم، وبعد اجراء استطلاع هاتفي بين أعضاء الليكود، تأجيل الموعد المقرر لاجراء الاستفتاء حول خطة شارون.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية قد قررت تعين يوم 29 نيسان الجاري موعدا لاجراء الاستفتاء، وذلك استجابة لطلب رئيس الوزارء الإسرائيلي، أريئيل شارون.

ولكن، وبسبب تزامن لعبة نصف النهائي لكرة السلة في نفس اليوم، وخشية تدني نسبة التصويت بسبب ذلك، تقرر تأجيل موعد الاستفتاء الى يوم الأحد، الثاني من ايار القادم.

ومن المقرر ان يتم عرض خطة شارون، بعد المصادقة عليها في حزب الليكود (وهو الأمر المتوقع مسبقا)، سوف يتم عرضها على الحكومة ومن ثم على الكنيست، بهدف المصادقة عليها، وذلك غداة الاستفتاء، أي في الثالث من أيار.

كما قررت لجنة الانتخابات فتح صناديق الاقتراع من الساعة العاشرة صباحا وحتى منتصف الليل.

زفي غضون ذلك اعلن كل من عضو الكنيست ليئة نيس والوزير السابق موشيه ارنس، انضمامهما الى طاقم المعارضين لخطة شارون.

ويذكر ان الوزير عوزي لانداو كان قد تقدم بالتماس لمحكمة الاستئناف في الليكود، مطالبا بالغاء قرار لجنة الانتخابات باجراء الاستفتاء بين منتسبي الليكود. ويطالب لانداو عقد اجتماع اخر للجنة الانتخابات المركزية، بادعاء ان التصويت خلال الجلسة التي تم فيها اقرار موعد الاستفتاء لم يكن قانونيا. ومن المفترض ان تبت محكمة الاستئنافات الداخلية لليكود في التماس الوزير لانداو بعد يومين. ويشار الى ان المحكمة الداخلية ستبت أيضا في التماسات مماثلة تقدم بها كل من عضو الكنيست موشيه كحلون، وميحائيل ايتان وجلعاد اردان، وكذلك التماس الوزير نتان شيرانسكي.

وفي غضون ذلك صرح الوزير لانداو انه يفكر بسحب التماسه حشية استغلال شارون الالتماس لالغاء الاستفتاء، على حد تعبيره.