تبادل إطلاق نيران في مزارع شبعا على الحدود الإسرائيلية اللبنانية

تبادل إطلاق نيران في مزارع شبعا على الحدود الإسرائيلية اللبنانية

أفادت مصادر إسرائيلية أنه وقع تبادل إطلاق نيران، أمس، في منطقة مزارع شبعا على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وبحسب المصادر الإسرائيلية فإن وابلاً من صواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون قد أطلقت من لبنان باتجاه مواقع للجيش الإسرائيلي في المنطقة.

كما أفادت أنه تم إحصاء تسع قذائف. وقام الجيش الإسرائيلي بالرد بإطلاق النيران على موقع لحزب الله في المنطقة.

وأضافت المصادر الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي قام بإطلاق نيران المدفعية باتجاه مواقع لحزب الله شمال مزارع شبعا، كما قام بتدمير موقع آخر للحزب، وقد شارك في الهجوم طائرات حربية قامت بهجوم على موقع آخر لحزب الله في المناطق الشرقية. كما نقلت المصادر الإسرائيلية عن تلفزيون المنار التابع لحزب الله، أن مقاتلي الحزب قصفوا موقعاً للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا رداً على هجمات الجيش الإسرائيلي على مواقعه.

كما جاء أن قوات الجيش الإسرائيلي عملت منذ صباح أمس على البحث على مواقع سقوط القذائف في منطقة مزارع شبعا والتي أطلقت أول أمس من لبنان.

وعقبت مصادر في الجيش على أن إطلاق نيران كهذه وكذلك الكاتيوشا على شلومي أول أمس، ما هي إلا " عمليات إرهاب إستفزازية تخرج من مناطق لبنانية لتهدد أمن سكان الشمال".

ومن جهته صرح قائد منطقة الشمال، بيني جينتس، اليوم، أن منظمات إرهابية متعاونة مع حزب الله هي التي تقف وراء عمليات إطلاق النار.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، شاؤول موفاز، قد صرح أول أمس أن حزب الله يتنصل من المسؤولية عن إطلاق النار، وبالرغم من أن سورية قد أخرجت قواتها من لبنان إلا أنه لا يزال لديها نوع من السيطرة هناك. كما أكد موفاز أن "إسرائيل لن تنجر إلى التصعيد في الحدود الشمالية.

وفي البيان الذي أصدره الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، حمل حكومة لبنان المسؤولية عن إطلاق النار، وذلك بذريعة فشلها في تنفيذ قرار الأمم المتحدة القاضي بنزع أسلحة المنظمات العاملة في الجنوب. وقد كرر موفاز ثانية مطالب إسرائيل من لبنان بنزع الأسلحة.


وقد نقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان وتلفزيون المنار التابع لحزب الله أن مقاتلي الحزب تبادلوا النار مع القوات الاسرائيلية في منطقة حدودية متنازع عليها أمس الجمعة.

وأعلن تلفزيون المنار ان المقاومة الاسلامية قصفت موقع رويسات العلم في مزارع شبعا ردا على الاعتداءات الاسرائيلية.

وقال شهود عيان ان المدفعية الاسرائيلية قصفت شرق وجنوب كفر شوبا في منطقة مزارع شبعا التي تقول الامم المتحدة انها اراض سورية تحتلها اسرائيل بينما تقول لبنان وسوريا ان المنطقة ارض لبنانية مازالت محتلة.

واضاف الشهود ان الانفجارات أشعلت حريقا في سفوح تلال غير مأهولة وأثارت توترا على الحدود اللبنانية بعد يومين من اطلاق صاروخ من جنوب لبنان سقط في بلدة في شمال اسرائيل مما ادى الى الحاق اضرار بمبنى لكنه لم يسفر عن وقوع ضحايا.

وسمع دوي انفجارين في ليلة أول أمس قرب مواقع اسرائيلية في مزارع شبعا وهي شريط على الحدود بين لبنان واسرائيل ومرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل.


وقالت مصادر أمنية، أمس، إن هليكوبتر اسرائيلية قصفت مشارف بلدة حدودية لبنانية يوم الجمعة مع اندلاع اشتباكات بين جماعة حزب الله والقوات الاسرائيلية في شريط مزارع شبعا المتنازع عليه.

وأضافوا ان الطائرة الهليكوبتر اطلقت صاروخين على الاقل على بلدة الخيام الى الغرب من مزارع شبعا. ولم ترد تقارير فورية عن خسائر بشرية.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون انه "لن تفتح جبهة في الشمال (على الحدود الاسرائيلية اللبنانية)" في اعقاب اطلاق حزب الله قذائف هاون وصاروخ كاتيوشا أمس الجمعة وفي اليومين الماضيين".

ونقلت القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي مساء أمس عن شارون قوله ان "اسرائيل تريد الحفاظ على الهدوء".

واعتبرت مصادر سياسية في مكتب شارون بحسب القناة التلفزيونية ان "التصعيد الحاصل على الجبهة الشمالية هو صراع قوى داخل لبنان مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية".

واضافت المصادر ذاتها ان "تسخين الجبهة اللبنانية الاسرائيلية من جانب حزب الله يهدف الى تبرير مواصلة حزب الله لحمل اسلحته لمنع تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 القاضي بنزع اسلحة الفصائل المسلحة في لبنان وبينها حزب الله".

من جهة اخرى كرر القائد العسكري الاسرائيلي للمنطقة الشمالية بيني غينتس تحميله لبنان مسؤولية ما حصل على الحدود الاسرائيلية اللبنانية خلال الايام الثلاثة الاخيرة.

وتابع غينتس قائلا للصحفيين مساء أمس "لقد قمنا بالرد (على نيران حزب الله) واذا دعت الحاجة الى تعميق ردنا فاننا سنفعل".

واضاف مهددا انه عندها "سنستخدم الوسائل التي بحوزتنا".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019