تحركات في الليكود والعمل لمنع تشكيل حكومة وحدة

تحركات في الليكود والعمل لمنع تشكيل حكومة وحدة

قالت مصادر في حزب الليكود الاسرائيلي الحاكم، صباح اليوم، ان مجموعة من النواب والوزراء المعارضين لخطة فك الارتباط وانضمام حزب العمل الى الليكود، ستلتئم في مطلع الاسبوع المقبل، في مكتب الوزير عوزي لانداو للتباحث في سبل منع انضمام "حزب العمل" الى الحكومة، خشية ان يساعد ذلك رئيس الحكومة شارون، على تمرير خطة فك الارتباط،  رغم انف المعارضين في حزبه.


وقالت المصادر ان المجموعة التي تضم 11 نائبا ووزيرا، من بينهم لانداو وميخائيل راتسون وجلعاد اردان وميخائيل ياتوم وناتان شيرانسكي، تطالب شارون بطرح مشروع ضم "العمل" الى الحكومة على طاولة مؤتمر الليكود كي يبث فيه.


ويأتي تكثيف تحرك هذه المجموعة ضد ضم العمل الى الحكومة، اثر اعلان شارون، رسميا، امس، انه دعا بيرس للاجتماع به، بعد غد الاحد لمناقشة هذه المسألة.


وكان بيرس قد اعلن صباح اليوم ان المحادثات الرسمية بين الليكود والعمل ستبدأ الاسبوع المقبل.


وتحركات في "العمل" ضد الانضمام الى حكومة شارون


في المقابل اعلن النائب ايتان كابل، من حزب العمل، انه سيبادر فورا الى تشكيل طاقم يعارض انضمام الحزب الى حكومة شارون. وقال كابل ان الانضمام الى حكومة شارون سيؤدي الى انهيار حزب العمل نهائيا، محملا مسؤولية ذلك لشمعون بيرس.


كما هاجمت حركة "ياحد" تحركات بيرس للانضمام الى حكومة شارون، وقال النائب ران كوهين ان "ياحد" ستجعل حياة "العمل" مريرة اذا انضم الى حكومة شارون.