تحقيق بوليسي مع الوزير حاييم رامون بشبهة المضايقة الجنسية

تحقيق بوليسي مع الوزير حاييم رامون بشبهة المضايقة الجنسية

أجرت "الوحدة القطرية للتحقيق بالرشاوى"، اليوم الأربعاء، تحقيقًا مع وزير القضاء الإسرائيلي، حاييم رامون، حول شبهة المضايقة الجنسية. وقد استمر التحقيق سبع ساعات ونصف الساعة، خرج بعده رامون ليتهرب من الصحافيين.

وقد أعلن أمس الثلاثاء أن الوحدة البوليسية المذكورة تقوم بالتحقيق بشبهات حول ممارسة وزير القضاء، حاييم رامون، أعمالاً مشينة واستخدام القوة بحق إحدى الموظفات في أحد المكاتب الحكومية، وذلك أثناء احتفال جرى في "الكرياه" في تل أبيب!
وجاء أن الإعتداء وقع في الثاني عشر من الشهر الحالي، حيث وصل رامون إلى "الكرياه" للمشاركة في جلسة المجلس الوزاري المصغر الذي عقد في أعقاب الأحداث على الحدود الشمالية، وفي الوقت نفسه كان يجري هناك احتفال شاركت فيه مقدمة الشكوى التي تم الإعتداء عليها، والتي لم تكن على معرفة جيدة برامون.

وسارع المقربون من رامون إلى نفي صحة الإدعاء، على اعتبار أن ما جرى يحمل طابع صداقة فقط، في حين ادعى رامون أن الموظفة هي التي بادرت إلى التقرب منه!

وكان قد فرض أمر منع نشر حول القضية، إلا أنه سمح أمس بالنشر عنها. كما جاء أن المستشار القضائي للحكومة، ميني مزوز، والمدعي العام، عيران شندر، يتابعان التحقيق ومجرياته منذ بدايته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018