تساحي هنغبي يرفض السماح لنائب اوروبي بزيارة رافضي الخدمة لاسباب ضميرية

تساحي هنغبي يرفض السماح لنائب اوروبي بزيارة رافضي الخدمة لاسباب ضميرية

رفض وزير الامن الاسرائيلي، تساحي هنغبي، السماح لعضو البرلمان الاوروبي، يان ديهان، والنائب الاسرائيلي رومان برونفمان (ميرتس)، بزيارة الشبان الخمسة الذين رفضوا الخدمة في جيش الاحتلال، ونقلوا مؤخرا لقضاء فترة عقوبتهم في سجن مدني ( في سجن معسياهو) بناء على طلب الجيش الذي تخوف من قيام الشبان بتحريض الجنود المعتقلين في السجن العسكري، لاسباب اخرى، على رفض الخدمة.

يشار الى ان ديهان هو نائب رئيس اللجنة الاوروبية التي اقامها البرلمان الاوروبي لتوثيق العلاقات مع إسرائيل، وقد وصل الى اسرائيل، في مطلع الاسبوع، بناء على دعوة من الحكومة الاسرائيلية، وسيلتقي خلال زيارته بوزير الخارجية، سيلفان شالوم وبرئيس الكنيست، رؤوبين ريبلين وغيرهم. وابدى ديهان اهتمامه بقضية اسرى الضمير الاسرائيليين بعد قيام وفد يمثل لجان رفض الخدمة بزيارة البرلمان الاوروبي وطرح القضية. وبعد اجتماعه بعائلات المعتقلين قرر طلب زيارتهم في السجن. وقام مساعد النائب رومان برونفمان بتقديم الطلب الى مفوض خدمات السجون، يعقوب غانوت، الذي حوله الى الوزير هنغبي، فاعلن هذا، اليوم، رفضه السماح بالزيارة.

وانتقد رومان برونفمان القرار، معربا عن استغرابه مما يسعى هنغبي الى اخفائه برفضه لهذه الزيارة، مضيفا انه يعتقد بأن هنغبي لا يملك حق رفض الزيارة.

واضاف: "من الواضح ان اسرائيل تستصعب التفسير للعالم لماذا تصر على ارسال شبان الى السجن ولا ذنب لهم الا اطاعة ضميرهم".

وعلم ان النائب الاوروبي ينوي مناقشة الموضوع، غدا، مع الشخصيات الرسمية التي سيجتمع اليها في الكنيست.

وقال ديهان انه طرح الموضوع، صباح اليوم، امام القاضية دالية دورنر، التي انهت فترة خدمتها في المحكمة العليا، الاسبوع الماضي. واعرب امامها عن اعتقاده بأن تكرار محاكمة اصحاب الضمير بسبب المخالفة ذاتها يمس بالمبادئ الاساسية لسلطة القانون.