تعيين الميجور جنرال موشيه كرادي مفتشًا عامًا للشرطة الاسرائيلية

تعيين الميجور جنرال موشيه كرادي  مفتشًا عامًا للشرطة الاسرائيلية

في خطوة وصفها الجميع بأنها غريبة ومفاجئة، أعلن وزير الأمن الداخلي، تساحي هنغبي، ظهر اليوم (الأربعاء) انه قرر تعيين الميجور جنرال موشيه كرادي، قائد شرطة لواء الجنوب، مفتشًا عامًا للشرطة خلفًا للمفتش العام شلومو أهرونيشكي.

وعقد الوزير هنغبي مؤتمرا صحفيا، أعلن فيه إسم المفتش العام للشرطة، خلافا للتنبؤات التي توقعت ان يتم تعيين أحد أربعة مرشحين، هم: قائد لواء الشمال يعكوف بوروفسكي؛ قائد لواء القدس ميكي ليفي؛ قائد لواء تل أبيب، يوسي سيدبون؛ ويتسحاك أهرونوفيتش، نائب المفتش العام الحالي للشرطة الإسرائيلية، الفريق شلومو أهرونيشكي. وحال سماع المفاجأة، أو الصدمة، أعلن كل من سيدبون وليفي وأهرونوفيتش نيتهم انهاء خدمتهم في الشرطة، الأمر الذي كان متوقعًا في البداية، حيث قال الثلاثة انهم سينهون الخدمة إذا لم يتم تعيينهم لهذا المنصب. وأعلن الوزير هنغبي اسم المفتش الجديد أمام قيادة الشرطة بعد ان أبلغ رئيس الحكومة، يوم أمس (الثلاثاء)، بهوية المفتش الجديد.

وقال هانغبي، "هذه رسالة ايجابية نحو التجديد، وهو مهم في مثل هذه الأوقات التي تواجه فيها الشرطة الكثير من المشاكل".

ومن المتوقع أن يجر انتخاب مفتش عام جديد للشرطة سلسلة من التعيينات الجديدة، في جميع ألوية الشرطة، خاصة لواء الجنوب، حيث سيبدأ كرادي في هذه الأيام إلى جانبه بشكل مؤقت، حتى تسلمه الوظيفة بشكل رسمي في بداية أغسطس-آب القادم.

الميجور جنرال كرادي (44 عامًا) متزوج واب لثلاثة أولاد، وهو من سكان ريشون لتسيون. يحمل اللقب الأول في علم الإجتماع وعلوم الإجرام من جامعة "بار ايلان"، واللقب الثاني في الإدارة من جامعة حيفا. وقد خدم في وحدة المظليين في الجيش الإسرائيلي. تجند كرادي لشرطة حرس الحدود في العام 1984، وترأس ثلاث كتائب في ثلاثة ألوية هي المركز والقدس وتل ابيب. وقد كان قائدًا لقسم العمليات في الشرطة، وقائدًا لشرطة لاخيش في الجنوب، وقائدًا لقاعدة الارشاد لحرس الحدود، ورئيس قسم القوى العاملة في الشرطة – هذه الوظيفة التي نهضت به كثيرًا – وقبل عام ونصف تم تعيينه قائدًا للواء الجنوب في الشرطة.

ويهتم كرادي بالعلاقة بين المواطن والشرطة، ويرى في هذه العلاقة أهمية بالغة من أجل الحد من الجريمة، وأكثر من مرة كان يقوم بالاتصال بمركز (100) لحالات الطوارىء في الشرطة، ويفحص المدة الزمنية التي يستغرق للشرطي فحصها للإجابة عليه. وقد نهض في الفترة الأخيرة بالحرس المدني وقام بتقوية العلاقة بين المتطوعين والشرطة، هذا بالإضافة إلى اهتمامه الخاص بجرائم الشبيبية، ومكافحة تهريب المخدرات. وبالرغم من التقليصات في كافة الأولية في الشرطة، إلا أن كرادي اقنع الوزير هانغبي، الذي كان كثير الزيارة للواء الجنوب، بضرورة زيادة عدد رجال الشرطة في الجنوب، حيث قام باستقدام وحدة شرطة "رامون" لحرس الحدود من قطاع غزة إلى الحدود الإسرائيلية المصرية، وكذلك ضاعف عدد رجال الشرطة وحرس الحدود في بئر السبع، وعمل على إقامة وحدة خاصة تسمى "فرملة طوارىء" تعنى بالجرائم التي تمس بالسكان، كسرقة السيارات والاقتحام وغيره.

مفاجأة كبيرة في لواء الجنوب

وقد تلقى الضباط ورجال الشرطة في لواء الجنوب نبأ تعيين كرادي لمنصب المفتش العام للشرطة بنوع من الصدمة، وعدم التصديق. ويشار إلى ان كرادي لطيف جدًا مع الضباط ورجال الشرطة، وعلاقته معهم علاقة مميزة حتى أنه يشارك ضباطه ورجال الشرطة في افراحهم واتراحهم. وقال أحد الضباط الذين يخدمون تحت لواء كرادي، "اعتقد انني سأرحل معه إلى القيادة العام للشرطة، فقد ربطتني به علاقات صداقة وطيدة، أكبر من كونه قائدًا لي".