تقديرات إسرائيلية: في نهاية المطاف لا يمكن منع إيران من التزود بالأسلحة النووية..

تقديرات إسرائيلية: في نهاية المطاف لا يمكن منع إيران من التزود بالأسلحة النووية..

تشير التقديرات الإسرائيلية، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى أنه في نهاية المطاف لن يكون بالإمكان منع إيران من التسلح بأسلحة نووية، وأن هجوماً عسكرياً أمريكياً واسعاً من شأنه أن يؤخر تحقيق الطموحات النووية الإيرانية لفترة طويلة.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، قد عقد يوم أمس، الخميس، جلسة في مكتبه لمناقشة الملف النووي الإيراني. شارك فيها وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، والقائم بأعمال رئيس الحكومة شمعون بيرس، والوزراء عمير بيرتس وآفي ديختر وإيلي يشاي ورفائيل إيتان.

وجاء أنه عرض أمام المشاركين توصيات اللجنة برئاسة رئيس الموساد، مئير دغان، التي خولت بمعالجة الموضوع الإيراني منذ فترة رئيس الحكومة السابق، أرئيل شارون. وتضم اللجنة أعضاء من قادة الأجهزة الإستخبارية، وكذلك غدعون فرانك، رئيس اللجنة للطاقة الذرية.

واقترحت اللجنة، ضمن توصياتها، تأييد فرض عقوبات على إيران، وليس مواصلة الإتصالات معها. وجاء في التوصيات "تؤيد إسرائيل وتعمل على إقناع الدول الأعضاء في مجلس الأمن على فرض عقوبات صارمة على إيران، وليس مواصلة المفاوضات مع طهران، مثلما يقترح ذلك دول الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين".

علاوة على ذلك، فقد أوصت اللجنة بدراسة وفحص طرق تعامل المجتمع الدولي مع كورية الشمالية، التي أجرت تجربة نووية قبل عدة أيام. وبحسب تقديرات اللجنة فإن التجاهل وإظهار الضعف من قبل دول العالم إزاء التحديات الكورية سوف يشجع إيران على الاستخفاف بالتهديدات التي يطلقها الغرب ضدها.

وتقرر في نهاية المباحثات أن تعمل إسرائيل على زيادة جمع المعلومات الإستخبارية، بهدف الكشف عن مراحل تقدم التسلح النووي الإيراني، ونقل المعلومات إلى الولايات المتحدة والغرب، من أجل العمل على إحباط التقدم في المشروع النووي.

وقال أولمرت في نهاية الجلسة إن السلاح النووي بيد إيران يشكل خطراً على وجود إسرائيل، وأن إسرائيل تتوقع من المجتمع الدولي بذل أقصى الجهود لمنع حصول إيران على قدرات نووية.

وبحسب الصحيفة، فمن المقرر أن يلتقي أولمرت، الأربعاء القادم في موسكو، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لمناقشة "المخاطر التي تشكلها إيران على إسرائيل، وحالة عدم الإستقرار التي تتسبب بها في المنطقة"..

كما أشارت الصحيفة إلى أن روسيا تزود إيران بالمفاعل النووي في بوشهر، وتعارض فرض عقوبات عليها. كما أنه من الواضح أن روسيا ترفض بشكل مطلق إمكانية اللجوء إلى عملية عسكرية أمريكية ضد المنشآت النووية الإيرانية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018