تقرير - الادارة الامريكية ترفض الاعتراف بـ"الكتل الاستيطانية" ونفي حق العودة للاجيئين الفلسطينيين مقابل "فك الارتباط"

تقرير - الادارة الامريكية ترفض الاعتراف بـ"الكتل الاستيطانية" ونفي حق العودة للاجيئين الفلسطينيين مقابل "فك الارتباط"

رفضت الادارة الامريكية الاعتراف بمصطلح "الكتل الاستيطانية" في الضفة الغربية المحتلة، مقابل انسحاب اسرائيلي من قطاع غزة واخلاء اربع مستوطنات في شمال الضفة في اطار خطة "فك الارتباط" التي اعلن عنها رئيس حكومة اسرائيل، اريئيل شارون. هذا ما افادت به صحيفة "هآرتس" صباح اليوم، بالاستناد الى مسودة وثيقة المقابل الذي ستمنحه الادارة لاسرائيل. وقد جرى التفاوض على المطالب الاسرائيلية خلال تواجد الوفد الاسرائيلي، برئاسة مدير ديوان رئيس الحكومة دوف فايغلاس، في واشنطن الاسبوع الماضي.

وبحسب المسودة فان الولايات المتحدة غير مستعدة للاعلان صراحة بانها ترفض المطلب الفلسطيني المتعلق بحق العودة للاجئين الفلسطينيين. ونقلت الصحيفة عن مصادر اسرائيلية قولها ان الادارة الامريكية مستعدة للاعلان بان يعود الاجئون الى الدولة الفلسطينية العتيدة فحسب. كما تدرس الادارة امكانية التعهد لاسرائيل بعدم الزامها، في اطار الحل الدائم، بالانسحاب الى خط وقف اطلاق النار للعام 1949، أو ما يسمى بـ"الخط الاخضر".

وكان شارون تحدث هاتفيا مساء امس الى رئيس حزب العمل الاسرائيلي، شمعون بيرس، المتواجد حاليا في الولايات المتحدة، وطلب منه المساعدة في تعزيز المقابل الذي ستحصل عليه اسرائيل من الولايات المتحدة مقابل "فك الارتباط". الى ذلك قالت مصادر اسرائيلية ان شارون هاتف بيرس "لتهدئته" في اعقاب نشر الانباء بخصوص تقديم مسودة لائحة اتهام ضد شارون بخصوص قضية "الجزيرة اليونانية".