تكتم على لقاء أولمرت سليمان وترجيح إحراز تقدم في ملف الأسرى

تكتم على لقاء أولمرت سليمان وترجيح إحراز تقدم في ملف الأسرى

لم يكشف عن تفاصيل لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، وبقيت طي الكتمان مما قد يشير إلى إحراز تقدم ما، ولخص أولمرت اللقاء بـ "إيجابي" وقال أنه خرج من الاجتماع "بمعنويات عالية ". وسيلتقي أولمرت اليوم مع وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس.

وقد التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، مساء أمس مع مدير المخابرات المصرية الذي يزور إسرائيل، عمر سليمان. وتهدف زيارة سليمان إلى إحراز تقدم في ملف الأسرى.

وقالت مصادر عربية أن سليمان يحمل الموقف الفلسطيني الداعي لإطلاق سراح حوالي 1400 أسير فلسطيني على 3 مراحل مقابل إطلاق سرح الأسير الإسرائيلي لدى المقاومة الفلسطينية. وقالت مصادر فلسطينية أن حماس تصر على أن يكون مروان البرغوثي من ضمن الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم. فقد كشفت مصادر فلسطينية أن رئيس الدائرة السياسية لحركة حماس، خالد مشعل أبلغ زوجة البرغوثي أنه لن تتم صفقة دون أن تشمل البرغوثي.

وقالت مصادر عربية أن حماس ستوافق على تسليم الأسير الإسرائيلي لمصر مع قيام إسرائيل بإطلاق سراح دفعة أولى تشمل الأسرى صغار السن والنساء. وقد أوضحت مصادر إسرائيلية خلال الأيام الماضية أن إسرائيل لن تعترض على إطلاق سراح أسرى فلسطينيين ذوي فترة حكم عال.

وقد التقى سليمان يوم أمس وزير الشؤون الاستراتيجية، اليميني، أفيغدور ليبرمان، ووزير الأمن الإسرائلي، عنير بيرتس، ووزير البنى التحتية، بنيامين بن العيزر.

وعبر وزير البنى التحتية الإسرائيلية، بنيامين بن العيزر، في ختام لقائه مع مدير المخابرات المصرية، عمر سليمان، عن تفاؤله من احتمال الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية، وقال: " في شأن شاليت أنا جدا متفائل. سررت لسماع ما سمعته منه (عمر سليمان) وأصلي كي يكون غلعاد شاليت في البيت حتى نهاية السنة". وقد جاءت أقوال بن العيزر في حديث مع إذاعة الجيش.

ونقلت إذاعة الجيش عن سليمان قوله في بداية اللقاء مع بن العيزر، أن مصر ستبذل ما في وسعها من أجل وقف الصواريخ الفلسطينية. وتطرق سليمان إلى الادعاءات الإسرائيلية بتهريب كميات كبيرة من الأسلحة عبر محور فيلدلفي : " وقف الهريب هو مصلحة مشتركة للإسرائيليين والمصريين، لأن هذه الظاهرة تهدد المصريين أيضا".


وتناول لقاء سليمان، صباح الأربعاء، مع وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس، في وزارة الأمن في تل أبيب، صفقة تبادل أسرى متوقعة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية.

وكان بيرتس قد صرح قبل اجتماعه مع سليمان، أن الأخير يعتبر أحد المهمين والمؤثرين، وأنه يساهم بشكل كبير في صياغة واستقرار الوضع في الشرق الأوسط، وأن حضوره في هذا اليوم بالذات في هذا الوضع ذو دلالة كبيرة، على حد قوله.
وقد صل مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان إلى إسرائيل، صباح الأربعاء، لإطلاع مسؤوليها على نتائج المحادثات مع مسؤولي الحكومة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن قضية تبادل الأسرى.

وكان سليمان التقى الثلاثاء في القاهرة، رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الذي يقوم بأول جولة إقليمية له منذ توليه منصبه. وقال هنية بتصريحات للصحفيين أمس إن زيارة المسؤول المصري لإسرائيل تهدف لإتمام اتفاق تبادل أسرى الفلسطينيين مقابل الجندي الإسرائيلي.

وأضاف هنية أن محادثات رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل مع المسؤولين المصريين حققت تقدما بهذه القضية بانتظار الرد الإسرائيلي. وبعد القاهرة سيزور رئيس الحكومة الفلسطينية كلاً من لبنان والكويت والسعودية وقطر وسوريا وإيران، لحشد الدعم السياسي والمالي للحكومة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018