تمديد اعتقال اثنين من اعضاء التنظيم الارهابي اليهودي في حيفا

تمديد اعتقال اثنين من اعضاء التنظيم الارهابي اليهودي في حيفا

مددت محكمة حيفا، قبل ظهر اليوم، اعتقال اليهودي يفغيني غروسمان (22 عاما)، من سكان اشدود، والذي اعتقلته الشرطة الاسرائيلية، الليلة الماضية، للاشتباه بعضويته في الخلية الارهابية اليهودية التي اعلن عن اكتشافها في مدينة حيفا، امس، والتي تقف، حسب الشرطة، وراء العمليات الارهابية التي استهدفت المواطنين العرب في مدينة حيفا، خلال السنوات الاخيرة.

وحسب شرطة حيفا، فان غروسمان كان شريكا للمجرم الرئيسي، اليران جولان، في زرع العبوات في العديد من منزل ومؤسسات المواطنين العرب. وقد مددت المحكمة اعتقال غروسمان لمدة خمسة أيام. كما مددت اعتقال مئير جولان، والد اليران، لمدة تسعة أيام. ويزعم غروسمان ومئير عدم معرفتهما بمخططات اليران!!.


وكانت الشرطة الإسرائيلية قد كشفت، امس الخميس، النقاب عن اكتشاف الخلية الارهابية اليهودية التي قامت على مدار ثلاث سنوات، بزرع عبوات ناسفة أسفل سيارات لمواطنين عرب من حيفا وعلى مدخل مسجد الحليصة، وفي اماكن اخرى. ومن السيارات التي حاول اعضاء هذه الخلية استهدافها، سيارة مخططة المدن والفنانة سعاد نصر- مخول، زوجة النائب عصام مخول.
وعقد قائد منطقة الشمال للشرطة الإسرائيلية، يعقوب بوروبسكي، امس، مؤتمرا صحفيا كشف خلاله عن القاء القبض على بعض أفراد هذه الخلية الارهابية.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد القت القبض أمس الاول، الأربعاء، على اليران جولان (22 عاما)، وهو جندي سابق في سلاح الهندسة القتالية، ووالده مائير جولان (54 عاما) الذي يعمل في قاعدة لسلاح الجو الإسرائيلي في حيفا، وكلاهما من حيفا.

وكشف جولان الابن للمحققين انه يقف على رأس خلية ارهابية يهودية نفذت العديد من العمليات الارهابية ضد مواطنين عرب، كما خططت للاعتداء على النواب العرب: عزمي بشارة ومحمد بركة واحمد طيبي.

ويتضح من المعلومات التي أدلى بها جولان، ان هذه الخلية الارهابية قد نفذت بين الأعوام 2004-2002 تسع عمليات، من بينها: تفجير عبوة داخل مسجد الحليصة في حيفا والذي أدى الى اصابة السيدة جميلة اغبارية؛ وضع قنبلة أسفل سيارة زوجة النائب عصام مخول قبل نحو عام؛ وضع قنبلة أسفل سيارة غانم عيسى.

وقالت الشرطة انها عثرت في منزل جولان ووالده على كميات هائلة من الأسلحة والمتفجرات. وقد ذهلت الشرطة من هذا الكم الهائل من الأسلحة والمتفجرات التي ملأت غرف المنزل.

ويبدو من تحقيقات الشرطة أن جميع أفراد عائلة جولان، بمن فيهم الأم وبقية الأخوة، متورطون في التخطيط لعلميات ارهابية وتنفيذها.

وتقول الشرطة ان أفراد عائلة جولان أقاموا تنظيما ارهبايا يهوديا باسم "مدور رقم واحد" (شعبة رقم واحد). ومن المتوقع ان تقوم الشرطة باعتقال متهمين اخرين.

وذكرت الشرطة ان جولان قال للمحققين انه يكره العرب وانه سيعمل كل وسعه للانتقام من أكثر عدد من العرب وخاصة أعضاء كنيست عرب.