تمديد اعتقال مستوطن اسرائيلي قام بنقل الفدائي الذي نفذ العملية الانتحارية قرب بيتح تكفا

تمديد اعتقال مستوطن اسرائيلي قام بنقل الفدائي الذي نفذ العملية الانتحارية قرب بيتح تكفا

مددت المحكمة المركزية في تل أبيب، بعد ظهر اليوم (الاثنين)، اعتقال المستوطن اليهودي عوفر شفارتسبويم (34 سنة) لثمانية أيام، بتهمة نقل الفلسطيني الذي نفذ العملية الفدائية عند مفترق جيهة، قرب بيتح تكفا، قبل نحو ثلاثة أسابيع، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود ومدنية إسرائيلية.
واتهم المستوطن شفارتسبويم ، وهو من مستوطنة "أورنيت" في الضفة الغربية، بالمساعدة على تنفيذ عملية قتل، التسبب بجروح خطيرة ونقل غريب وتشويش التحقيق. ويتضح من التحقيق ان المستوطن اياه كان ينقل الفلسطينيين الى اسرائيل، مقابل اجرة. وقد تلقى من الفدائي الفلسطيني الذي نفذ العملية، مبلغ 100 شيكل مقابل نقله من مفترق كفر قاسم الى مفترق جيهة.
وفي حيفا فرضت المحكمة المركزية، اليوم، السجن المؤبد على الشاب الفلسطيني منير رجبي، بتهمة "التستر على العملية الفدائية التي نفذها محمد قواسمة، من الخليل، في حافلة ركاب في حيفا، في آذار من العام الماضي، والتي اسفرت عن مقتل 17 مسافرا.

وقد عمت الفوضى قاعة المحكمة في حيفا، حيث قام افراد من عائلات القتلى بالتهجم على رجبي وترديد هتافات تطالب باعدامه. كما حاولوا الاعتداء على محاميه جميل خطيب، مما استدعى اخراجه من قاعة المحكمة تحت حراسة أمنية.

وتتهم النيابة العامة حافظ رجبي، شقيق منير، باحضار الفدائي الى مدينة حيفا لتنفيذ العملية، وتدعي انه ابلغ منير بما يخطط له، واطلعه على تفاصيل العملية. ولذلك اتهم منير بالتستر على العملية لانه لم يبلغ الشرطة.

يشار الى ان اصل رجبي هو من الخليل، وكان يقيم مع شقيقه في مدينة حيفا.