تمديد امر يمنع مواصلة بناء جدار الفصل العنصري في بيت سيرا والزاوية

تمديد امر يمنع مواصلة بناء جدار الفصل العنصري في بيت سيرا والزاوية

قررت المحكمة العليا الاسرائيلية، اليوم الاثنين، تمديد، لمدة اسبوع اخر، الامر القاضي بمنع السلطات الاسرائيلية من مواصلة بناء مقطع من جدار الفصل العنصري الذي يمر من اراضي بيت سيرا والزاوية والرام.

هذا وسينشر قضاة المحكمة العليا بعد غد، الاربعاء، "قرارهم المبدئي" بخصوص جدار الفصل العنصري.

وبخصوص القرارات التي اتخذت اليوم، ابقت المحكمة على قرارها السابق بخصوص مقطع الجدار الذي يمر من اراضي قرية بيت سيرا وعدم العمل فيه وانتظار صدور "قرار الحكم المبدئي". وفي ما يتعلق بالمقطع الذي يمر من قرية الزاوية اتفق الطرفان، بحسب المصادر الاسرائيلية، على مواصلة الاعمال القابلة للتغيير . اما بخصوص المقطع الذي يمر في الرام فتقرر عدم البدء في اعمال بناء الجدار العنصري هناك.

ويشار الى ان "قرار الحكم المبدئي" الذي ستصدره المحكمة العليا بعد غد يتعلق بالالتماس المقدم ضد بناء الجدار في المنطقة الواقعة الى الشمال من القدس في منطقة بيت سوريك.
من جهة ثانية، قالت مصادر في وزارة الخارجية الاسرائيلية، اليوم الاثنين، ان وزير خارجية اسرائيل، سيلفان شالوم، شرع في مشاورات مع كبار الموظفين في وزارته ومع جهات دولية استعدادا لاقتراب موعد نشر قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي بخصوص جدار الفصل العنصري الذي تبنيه اسرائيل في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وتأتي هذه الاستعدادات في اعقاب المعلومات التي تفيد بان قرار المحكمة الدولية سيدين اسرائيل وسيوصي بعدم بناء جدار الفصل العنصري في الاراضي الفلسطينية، كونه ينهب اراضي الفلسطينيين ويحتجزهم داخل مساراته الملتوية وبين مسار الجدار العنصري وبين حدود "الخط الاخضر".

والتقى شالوم بهذا الخصوص مع مبعوث الامين العام للامم المتحدة الى الشرق الاوسط، تيريا لارسن، ووزير خارجية رومانيا، الذي سيرأس قريبا مجلس الامن الدولي. وطلب شالوم من الاثنين، بحسب الاذاعة الاسرائيلية الرسمية، بان "يعملا على ألا تتحول الامم المتحدة الى منبر للتحريض على اسرائيل"!!!