تهديدات بقطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة وإعادة إحتلال شمال القطاع وتهجير سكانه..

تهديدات بقطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة وإعادة إحتلال شمال القطاع وتهجير سكانه..

ضمن حملة تصعيد قوات الإحتلال الإسرائيلي لجرائمها في الأراضي الفلسطينية، هدد كبار قادتها العسكريين وعناصر سياسية بقطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة، وإعادة إحتلال شمال القطاع وتهجير كامل سكان شمال قطاع غزة..

وقال موقع "هآرتس" الألكتروني، أنه بالرغم من الجهود التي يبذلها جيش الإحتلال الإسرائيلي من أجل وقف عمليات إطلاق صواريخ القسام من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، إلا أن عدد الصواريخ التي يتم إطلاقها قد ارتفع بصورة ملحوظة.

وجاء أن عدد الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل في كانون أول/ديسمبر الماضي وصل إلى 64 صاروخاً، ووصل العدد إلى 130 صاروخاً في كانون ثاني/يناير..

ونقل عن عناصر عسكرية وسياسية إسرائيلية مختلفة تهديداتها للفلسطينيين مؤخراً بأن إسرائيل ستقوم بإجراءات عسكرية صارمة، من بينها قطع التيار الكهربائي عن قطاع غزة بذريعة إطلاق الصواريخ باتجاه أهداف متصلة بالبنية التحتية في إسرائيل، أو مناطق مأهولة..

كما تتضمن التهديدات إعادة إحتلال شمال قطاع غزة وإدخال فرق دبابات إلى شمال القطاع بذريعة إبعاد خط إطلاق الصواريخ، وصلت التهديدات إلى حد طرح إمكانية تهجير كامل سكان شمال قطاع غزة..

وفي إطار الخطوات التي لجأت إليها قوات الإحتلال لوقف عملية إطلاق الصواريخ، قامت طائرات الإحتلال بإلقاء منشورات تحذيرية موجهة للفلسطينيين، إلا أن هذه التحذيرات لم تجد نفعاً ولم تردع مطلقي الصواريخ ولم تشكل أي ضغط عليهم من قبل السكان الفلسطينيين. كما لم تثبت نجاعة إطلاق قذائف المدفعية باتجاه شمال قطاع غزة والنشاط المكثف لطائرات الإحتلال ضد خلايا المقاومة العاملة على إطلاق الصواريخ. وجاء أن قوات الإحتلال أطلقت ما يزيد أن 1700 قذيفة باتجاه شمال قطاع غزة (يصل سعر كل قذيفة إلى آلاف الشواقل).

وأضافت المصادر ذاتها أن مدى صواريخ القسام يصل اليوم إلى 11 كيلومتراً، وتعمل المنظمات الفلسطينية المختلفة على زيادة مدى هذه الصواريخ.

وتابعت، أنه بعد أن تقوم حماس بتشكيل الحكومة، سيكون من السهل عليها تهريب صواريخ متطورة، حيث تحاول حماس منذ مدة تهريب صواريخ روسية متطورة من نوع "غراد"، والتي يصل مداها إلى 24 كيلومتراً، وذلك من أجل قصف محطة توليد الطاقة في عسقلان وأهداف حيوية أخرى داخل إسرائيل، على حد قول المصادر!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018