توقع اقالة مسؤولين عسكريين اسرائيليين في اعقاب مقتل ثلاثة جنود في قرية عين يبرود

توقع اقالة مسؤولين عسكريين اسرائيليين في اعقاب مقتل ثلاثة جنود في قرية عين يبرود

من المتوقع أن يوصي قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاسرائيلي، الجنرال موشيه كابيلانسكي، اليوم، باقصاء عدد من الضباط العسكريين المسؤولين عن وحدة " دوخيفت"، وذلك على خلفية ما وصف بالاخفاق الامني الذي ادى الى مقتل ثلاثة جنود اسرائيليين في كمين نصب لهم في عين يبرود، في الضفة الغربية، الشهر الماضي.

ومن المنتظر ان يقدم كابيلانسكي، اليوم، الى رئيس هيئة الاركان العامة، الجنرال شاؤول يهلوم، نتائج التحقيق الذي اجراه الجيش في اعقاب تلك العملية. وحسب مصادر اسرائيلية يشير التحقيق الى وقوع عدة اخفاقات على المستوى القيادي، في مقدمتها مشاكل تتعلق بالسيطرة والمراقبة وترجمة توجيهات القيادة العليا بشأن العمليات الميدانية.

وكان اربعة من جنود وحدة "دوخيفت" قد واجهوا كميناً في التاسع عشر من اكتوبر الماضي، عندما كانوا يقومون بدورية في قرية عين يبرود .

ويستدل من التحقيق ان الجنود مروا في الشارع الرئيسي للقرية، سيرا على الاقدام، فتعرضوا الى نيران كثيفة اسفرت عن مقتل ثلاثة جنود واصابة الرابع.

وكانت كتائب شهداء الاقصى قد اعلنت مسؤوليتها عن العملية.