جيش الاحتلال يدعي: "الحادثة ناتجة عن خلل في أجهزة التوجيه في المدفعية.."

جيش الاحتلال يدعي: "الحادثة ناتجة عن خلل في أجهزة التوجيه في المدفعية.."

لم تتوقف المجازر بإشارة وزير الأمن الإسرائيلي عمير بيرتس بوقف القصف المدفعي وإجراء تحقيق في مذبحة بيت حانون التي راح ضحيتها 20 فلسطينيا كانوا آمنين في بيوتهم يستعدون لإرسال أبنائهم إلى مدارسهم، فأرسلهم الاحتلال هم وأبناءهم إلى الموت. فقد نفذت قوات الاحتلال مساء أمس عملية اغتيال في حي الزيتون ذهب ضحيتها فلسطينيين وأصيب آخرين.

ولامتصاص رد الفعل الغاضب على مقتل أطفال ونساء، لا يمكن لإسرائيل وحليفاتها أن تدعي أنهم إرهابيون، أشار وزير الأمن الإسرائيلي عمير بيرتس بوقف القصف المدفعي وإجراء تحقيق حول ما يعتبره "حادثة".. لا ممارسات يومية.

فانبرى قائد المنطقة الجنوبية، يوآف غالنت، الذي يعتبر من غلاة اجتياح قطاع غزة، وحاول تسويق هذه الفكرة عبر تضخيم قدرة حماس وعرض تصوره لقوتها المستقبلية الوهمية أمام الحكومة الإسرائيلية، إلى القول أن المذبحة تعود إلى خلل في أجهزة توجيه المدفعية. وحسب أقوال غلانت فالتحقيقات الأولية لما أسماها " الحادثة التي جرت أمس" في بيت حانون، "أظهرت أن المدفعية التي نفذت القصف كانت موجهة إلى هدف يبعد 500م عن المكان الذي سقطت فيه القذيفة". ويقول غالنت أن "التحقيقات تتركز في فحص الأسباب التي أدت إلى انحراف القذيفة، وأنه من المحتمل أن يكون سبب الانحراف ناتج عن خلل في وسائل التوجيه أو في جهاز الرادار الذي يقوم بتقدير مكان سقوط القذيفة".

ومن باب التخفيف من شدة الانتقادات أشار وزير الأمن، عمير بيرتس بفتح معبر رفح إلى جانب وقف القصف المدفعي، معتبرا ذلك خطوة إنسانية. وأشار يوم أمس إلى رئيس هيئة الأركان، دان حالوتس، بإجراء "تحقيق سريع" حول المذبحة في بيت حانون وعرض النتائج حتى مساء اليوم. وعين حالوتس الضابط مئير كليبي لترأس "لجنة فحص الحادثة". وأشار حالوتس إلى كليبي بإعطاء "أولوية قصوى" للموضوع، وعرض النتائج "بأسرع وقت ممكن". وقد وصل كليبي مساء أمس إلى فرقة غزة وبدأ بفحص، هدفه تمويه الحقائق، وجعل المجزرة تبدو وكأنها خطأ عارض، لا ممارسات يومية ملازمة لبشاعة الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018