جيش الاحتلال يزعم القاء القبض على فلسطينيين خططا لتنفيذ عملية انتحارية في مدرسة اسرائيلية !

جيش الاحتلال يزعم القاء القبض على فلسطينيين خططا لتنفيذ عملية انتحارية في مدرسة اسرائيلية !

اعلنت الشرطة الاسرائيلية، مساء اليوم، عن الغاء حالة التأهب القصوى في منطقة بيسان ومنطقة وادي عارة، التي كانت اعلنتها صباح اليوم تحت حجة " وصول معلومات تنذر بنية فدائي فلسطيني تنفيذ عملية انتحارية داخل الخط الاخضر".!

وتلقفت وسائل الاعلام الاسرائيلية الخبر وكررته على مدار الساعة وبث التلفاز في نشرته المسائية صورا تظهر قوات من الجيش والشرطة وقد انتشرت في مناطق مختلفة ومروحيات في الجو تساندها في عملية " بحث " زعمت مصادر الجيش انها اسفرت عن القاء القبض على " فلسطينيين اعتزما تنفيذ عملية في مدرسة داخل إسرائيل.. كانا يختبئان في مسجد في قرية بردلة في منطقة جنين ...قادا لاحقا الجنود إلى حزام ناسف أخفياه في مكان قريب من المسجد " ...

وحسب المعلق العسكري في القناة الاولى في التلفاز الاسرائيلي، فان الاثنين من حركة الجهاد الاسلامي وتلقيا تعليمات بتنفيذ العملية من قيادة الحركة في دمشق وحاولا العبور الى اسرائيل من منطقة لم ينجز فيها حتى الان الجدار العازل..."!!


ويلاحظ في الرواية الاسرائيلية المزعومة ( لم تعلن اي جهة فلسطينية تبنيها لها او تأكيد انتماء الفلسطينيين المعتقلين لصفوفها -) محاولة ترويج اكثر من فكرة واحدة عبر الربط بين " الاختباء في مسجد ومحاولة المرور عبر منطقة خالية من جدار الفصل وتلقي الاوامر من دمشق ..." وهو ما يدفع للاعتقاد بان " اعلان حالة التأهب جاء لاسباب سياسية دعائية ولا علاقة له بما تزعمه مصادر الشرطة عن تلقيها " انذارات جدية بنية جهات فلسطينية تنفيذ عمليات داخل الخط الاخضر".