جيش الاحتلال يستكمل اخلاء بؤرة يتسهار

جيش الاحتلال يستكمل اخلاء بؤرة يتسهار

استكملت قوات الشرطة والجيش الاسرائيلي، مساء اليوم، اخلاء البؤرة الاستيطانية "يتسهار" بعد مواجهات عنيفة مع المستوطنين اسفرت عن اصابة العشرات من الطرفين.

وتم اخلاء البؤرة بعد رفض المحكمة العليا، بعد الظهر، التماسا قدمه احد المستوطنين ضد هدم "منزله"

وكان المستوطنون، قد شنوا عدة هجمات عدوانية على البلدات الفلسطينية القريبة من بؤرة يتسهار. فقد قالت مصادر امنية ان عصابات المستوطنين هاجمت قرى عين يابوس وحوارة وبورين الفلسطينية، القريبة من بؤرة "يتسهار" التي تدور فيها مواجهات بين المستوطنين وقوات الجيش التي تحاول اخلاء البؤرة، منذ ساعات الصباح.

وقام عشرات المستوطنين برشق سكان عين يابوس بالحجارة، تحت حماية قوات جيش الاحتلال. فيما شنت مجموعات اخرى من اوباش المستوطنين هجمات على قرية حوارة والحقت اضرار بالغة بممتلكات السكان. كما هاجم المستوطنون قرية بورين واحرقوا حقول القمح وكروم الزيتون.

وكان الجيش قد جمد اخلاء البؤرة ظهر اليوم، جراء مقاومة المستوطنين. وبعد وصول امدادات، بلغ تعدادها الف شرطي وجندي، تواصلت عملية الاخلاء بعد الظهر، وانتهت في ساعات المساء.

و هدد المستوطنون، اليوم باعادة بناء بؤرة يتسهار. وحظي هذا التهديد بدعم قادة مجلس المستوطنات ونواب من اليمين المتطرف المناصر للمستوطنات.

وكان المستوطنون قد اقاموا عشرات الحواجز على الطرق لمنع تقدم سيارات الجيش، كما احرقوا الاطارات.

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قد أجلت اخلاء البؤرة الاستيطانية "يتسهار"، الليلة الماضية، بعد صدور امر احترازي من المحكمة العليا يمنع هدم احد "منازل" البؤرة. وقد اصدرت المحكمة قرارهات،بعد الظهر، رافضة الالتماس.

وكانت المحكمة العليا قد رفضت، في مطلع الاسبوع، التماسا قدمه المستوطنون، ضد اخلاء البؤرة.

يشار الى ان المستوطنين جندوا المئات، امس، لمنع اخلاء البؤرة. وقالت مصادر اسرائيلية ان المستوطنين وانصارهم الذين وصلوا من مختلف انحاء اسرائيل، اقاموا حواجز من الحجارة على الطرقات المؤدية الى البؤرة، ورشقوا سيارات الصحفيين ورجال الامن بالحجارة.